ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى نتيجة الاشتباكات بين قوات النظام و"الأسايش" بالحسكة

اعداد هبة دباس, حذيفة فتحي | تحرير بشر سعيد, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 12:53:48 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 9:37:47 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية

تحديث بتاريخ 2016/08/18 20:37:34 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

أفاد مراسل "سمارت" في الحسكة، يوم الخميس، بارتفاع حصيلة القتلى نتيجة الاشتباكات والقصف على أحياء سكنية في المدينة، إلى 15 شخصاً، إضافةً لـ 21 جريحاً.

وقال المراسل إنّ القتلى هم سيدة مدنية، و12 عنصراً لقوات النظام، وعنصران من "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية.

وأضاف المراسل أنّ السيدة قُتلت، وأصيب 21 مدنياً، نتيجة قصف قوات النظام (ميليشيا الدفاع الوطني) لأحياء سكنية خاضعة لسيطرة قوات "الأسايش" في المدينة، وذلك على خلفية اشتباكات اندلعت بين الطرفين فجر اليوم، وسط مساعٍ لعقد "تهدئة" بينهما.

واستهدف القصف بقذائف هاون حيي المفتي والصالحية، من مواقع قوات النظام في المدينة، حيث أسعف الجرحى إلى "المشفى الوطني" في حي العزيزية، فيما أسعف عدد آخر لمشاف أخرى.

ويأتي ذلك، وسط تصاعد الاشتباكات بين الطرفين، بعد استخدام النظام الطائرات الحربية في قصف مناطق سكنية وكقرات لـ "الأسايش"، ما تسبّب بموجة نزوحٍ إلى مدن وبلدات القامشلي وعامودا والدرباسية.

وكانت اشتباكات اندلعت، ليل الأربعاء ــ الخميس، بين ميليلشيا "جيش الدفاع الوطني" التابعة لقوات النظام من جهة وقوات "الأسايش" الكردية من جهة أخرى، في أحياء بمدينة الحسكة، تزامنت مع قصف للأولى، بحسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

وصعدت هذه الأحداث من التوتر السائد بين الطرفين على خلفية اعتقالات متبادلة طالت موالين لهما، إذ أطلق "الدفاع الوطني" سراح معتقلين أكراد لديه، في حين ما زالت "الأسايش" تحتفظ بمعتقلي الأول.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس, حذيفة فتحي | تحرير بشر سعيد, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 12:53:48 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 9:37:47 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
"جاويش أوغلو": لايمكن حل المشكلة السورية باستخدام الوسائل العسكرية
الخبر التالي
"ميركل": النقاب يحول دون اندماح اللاجئين بالمجتمع الألماني