مدير مشفى ميداني في الوعر يحذر من "كارثة إنسانية" ويطالب المنظمات بتأمين الوقود

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 2:35:51 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة

حذّر مدير مشفى "الوليد" الميداني في حي الوعر بحمص، من حدوث "كارثة إنسانية" في الحي، مطالباً المنظمات الدولية والجهات المعنية بتأمين الوقود والمواد والمعدات الطبية لاستمرار عمل المشفى.

وقال المدير، ويدعى "أبو محمد"، في تصريح إلى "سمارت"، أمس الأربعاء، إن المشفى يعاني من نقص حاد بالأدوات والمواد الجراحية مثل "صادم كهربائي، وسونتور، ومولدات أكسجين، وسرنغات، وشاش، وسيرومات، وأكياس دم"، إضافةً إلى نقص في أدوية التخدير والفيتامينات والمسكنات، مشدّداً على حاجتهم للوقود "بشكل فوري".

وأوضح أن التيار الكهربائي يعمل لمدة ثلاث ساعات في اليوم فقط، مبيّناً أنها لا تفي بالغرض، ما يضطرهم لتشغيل المولدات الكهربائية، مؤكدّاً أن "المشفى سيتوقف عن العمل في حال لم يتم تأمين الوقود".

وأضاف "أبو محمد" أن المشفى يقدم اللقاحات للأطفال والتحاليل المخبرية والحاضنات، إضافةً إلى تقديم الرعاية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة واستشفاء مرضى السكري والقلب والضغط، وإجراء العمليات الجراحية، لافتاً إلى عمل قسمي العيادات والإسعاف "حسب الإمكانيات".

وأكدّ "أبو محمد" أن 75 % من سكان حي الوعر يستفيدون من خدمات المشفى، التي تقدم لهم بشكل مجاني، منوهاً إلى أن عدد الأطباء العاملين فيه 9 وصيدلاني فقط.

ووصف الوضع الصحي في الوعر بـ "السيء جداً"، مشيراً أن الأمراض الأكثر انتشاراً في الحي هي نقص التروية القلبية، والأمراض الجلدية، وسوء التغذية ونقص النمو والكلس، وفقر الدم، وارتفاع حمص البول، كما توجد حالات سرطان الدم، التي تحتاج جرعات كيماوية غير متوفرة.

وكان "مجلس محافظة حمص الحرة"، حذر بداية آذار الجاري، من "كارثة إنسانية" في حي الوعر، نتيجة الحصار "المطبق" من قبل قوات النظام، وانقطاع التيار الكهربائي عنه، وعدم توافر الأغذية واللوازم الطبية.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 2:35:51 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة
الخبر السابق
نزوح من الحسكة جراء غارات للنظام على مواقع وحواجز لـ"الأسايش"
الخبر التالي
"دي ميستورا": يعلق الأعمال الإغاثية بسوريا ويدعو لهدنة مؤقتة