"اليوم العالمي للعمل الإنساني" يبدأ فعالياته غداً الجمعة

اعداد هبة دباس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 4:56:51 م خبر دوليإغاثي وإنساني الأمم المتحدة

يحتفل العالم، يوم غدٍ الجمعة، بـ"اليوم العالمي للعمل الإنساني" الذي تحيه منظمة الأمم المتحدة احتفاءاً بالعاملين والمتطوعين في العمل الإنساني، في وقت تعد سوريا من الدول التي ينشط فيها العمل الإنساني متمثلاً بفرق الدفاع المدني ومنظومات الإسعاف وفرق الهلال والصليب الأحمر الدوليين.

وتطلق الأمم المتحدة اعتباراً من يوم غد الجمعة  فعاليات في كل أرجاء العالم لتكريم العاملين في المجال الإنساني، فضلا عن عقد فعالية رفيعة المستوى في قاعة الجمعية العامة، كما ستدشن حملة رقمية في يوم المناسبة "لإذكاء الوعي بالخيارات المستحيلة التي يواجهها أولئك الذين يقعون في براثن الأزمات"، إضافة لمعرض صور واستعراض للأفلام التي توثق معايش المتضررين من الصراعات والكوارث.

ورشح فريق الدفاع المدني العامل في كافة المحافظات السورية لنيل جائزة "نوبل" للسلام الدولية، في حين عزا مدير الدفاع المدني في سوريا، رائد الصالح، ترشيح الفريق لـ"تضحيات" عناصره واصفاً الحدث بـ"الأمر المهم".

وتشكل فريق الدفاع المدني مطلع عام 2013، حيث يبلغ عدد المتطوعين فيه 3000 عنصر موزعين على 119 مركزاً في ثمان محافظات سورية، ليقدم خدمات الإسعاف وعمليات إخلاء المدنيين والإنقاذ والإطفاء إضافة لأعمال خدمية أخرى ومهام طارئة تقتضيها المنطقة التي يعمل بها، وفق "الصالح".

وقال الصالح في تصريح إلى "سمارت"، إن 134 عنصراً من الفريق قضوا أثناء تأدية واجبهم في عموم المحافظات، كما يواجه الفريق خطراً يومياً متجدداً مع كل قصف يطال المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام.

وعن التجهيزات والمعدات التي يعمل بها الفريق، أوضح "الصالح" أنهم يسعون لتغطية جميع المراكز بالمعدات اللازمة، إذا تعمل المراكز بمعدات غير كافية لاسيما في المناطق المحاصرة، كما لقت للتنسيق المتواصل بين عمل الفرق وفرق الإسعاف والمشافي ومديريات الصحة التابعة للحكومة المؤقتة.

وسبق لوكالة "سمارت" أن أنتجت فيلم "كابوس نوبل" بتقنية "الواقع الإفتراضي" يحاكي عمل فرق الدفاع المدني، والذي استطاع أن يحصد جائزة "مهرجان الإعلام الجديد" بمدينة لوس أنجلوس الأميركية.

وفي مجال غير بعيد، ينال فريقا الهلال والصليب الأحمر الدوليين نصيبهما من الأعمال الإنسانية في سوريا، إذ يتواجدان بشكل دائم مع قافلات المساعدات الإنسانية الأممية التي تدخل المدن والبلدات المحاصرة، كما يقومون بإجلاء الجرحى والحالات المرضية منها، لاسيما ضمن اتفاق "الزبداني-الفوعة كفريا" المبرم بين المفاوض الإيراني و"جيش الفتح".

وكثيراً ما شددت الأمم المتحدة على تجنيب المسعفين والكوادر الطبية للقصف وإيقاف استهداف الفرق المسعفة والمنشئآت الطبية في سوريا، بناء على قرار مجلس الأمن، والسماح للمنظمات الإنسانية بإدخال قوافل مساعدات إنسانية للمناطق المحاصرة.

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 4:56:51 م خبر دوليإغاثي وإنساني الأمم المتحدة
الخبر السابق
ثلاثة قتلى بقصف للتحالف على الرقة
الخبر التالي
توزيع سلل غذائية على أهالي قرية "خربة" بريف السويداء