"صحة إدلب" تؤكّد خروجها عن الخدمة بسبب القصف المتكرر

اعداد حذيفة فتحي | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 11:18:57 م خبر عسكريإغاثي وإنساني صحة

أكّد مدير "صحة إدلب الحرة"، الطبيب منذر خليل، خروج المديرية عن الخدمة، نتيجة غارات لطائرات النظام الحربية استهدفت المديرية في مدينة إدلب، مُؤكّداً في الوقت ذاته على استمرار الكوادر الطبية في عملها.

وقال "خليل" في تصريحٍ إلى "سمارت" اليوم الخميس، إنه "استكمالاً لمسلسل الإجرام، تم قصف مبنى مديرية صحة إدلب اليوم، للمرة الخامسة على التوالي خلال فترة 15 يوماً، وأسفر ذلك عن حصول أضرارٍ كبيرة في بنية المديرية وخروج البناء عن الخدمة".

وأضاف "خليل"، أن الكوادر الطبية في المديرية استمرت بالعمل في نقاطٍ مختلفة مُوزّعة على المحافظة، "وفقاً لخطة طوارئ مُعدّة مسبقاً".

وكشف"خليل"، أنه منذ بداية الثورة إلى الآن، تمّ توثيق 120 استهداف للمنشآت الطبية، خرج العديد منها عن الخدمة، وتسبّب القصف باستشهاد 180 شخصاً من الكادر الطبي، إضافةً لاستنزاف الكوادر نتيجة الموت أو الإعاقة أو الهجرة.

وأكّد مدير "صحة إدلب الحرة"، أنهم يقومون بتوثيق جميع الاستهدافات التي تحصل، إضافةً لتوثيق استخدام النظام للأسلحة المٌحرّمة دولياً مثل غاز الكلور و الفوسفور، الذين تم استخدامهما في محافظة إدلب خلال الفترة الأخيرة.

وأشار الطبيب منذر خليل، أنهم يُقدّمون هذه التوثيقات إلى المنظمات المعنية، "لكنهم لا يلمسون أي جدية للضغط على النظام أو روسيا لتعديل سلوكها الإجرامي"، مُشدّداً في الوقت ذاته على أنّ الكوادر الطبية "ما تزال تقاوم البراميل المتفجرة والقنابل الحارقة".

وكانت غارات لطائرات حربية روسية في السابع من آب الماضي، تسببت بخروج مشفى ملس بريف إدلب عن الخدمة، إضافة لخروج مشفى سرمين عن الخدمة أيضاً في السادس من آب، بعد استهدافه بصاروخ بالستي. 

الاخبار المتعلقة

اعداد حذيفة فتحي | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 11:18:57 م خبر عسكريإغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
روسيا والأردن تؤكدان "ضرورة" الوصول لحل سياسي "عاجل" في سوريا
الخبر التالي
مقتل عائلة كاملة بقصف مدفعي للنظام على خان شيخون بإدلب