"مجلس الباب العسكري": قادرون على دحر "سوريا الديمقراطية" لمناطقهم عند التفرغ لهم

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 10:53:25 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

قال "المجلس العسكري لمدينة الباب وريفها"، في تصريح إلى "سمارت"، إن تشكيل قوات "مجلس سوريا الديمقراطي" مجلسا عسكريا لمدينة الباب على غرار منبج "لا يعنينا، فهم مجرد ميليشيات وعصابات"، مضيفا: "قادرون على دحرهم لمناطقهم عند التفرغ لهم".

وأضاف قائد "المجلس العسكري" محمد طويل أبو ابراهيم، اليوم الخميس، أنهم "سيواجهون" جميع من يقف بطريقهم في ريف حلب الشرقي، مشددا على أن هدفهم الأول هو تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي "غدر" بالثورة السورية،، وقتاله "أولى" من قتال قوات "مسد" في الوقت الحالي.

واعتبر "طويل" أنهم في "المجلس العسكري" يعرفون "الحجم الطبيعي لقوات (مسد) بعكس ما يروج له الإعلام، والفصائل قادرة على دحرها خلال أيام وإرجاعها لمناطقها بعد التفرغ لها".

وأشار القائد العسكري، إلى أن مدينتي الباب وجرابلس، وجميع البلدات والقرى الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة" في ريف حلب الشرقي، باتت "هدفاً" لفصائل الجيش الحر، يعد السيطرة على بلدة الراعي الحدودية مع تركيا في الريف الشمالي الشرقي لحلب.

وسيطرت فصائل من الجيش الحر، أمس الأربعاء، على كامل بلدة الراعي، باشتباكات دارت مع تنظيم "الدولة الإسلامية" داخل البلدة، واستمرت لأكثر من ثلاثةِ أيام، أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، إضافةً لأسر عنصرين من "التنظيم".

وكانت سبع فصائل أعلنت يوم الأحد الماضي، تشكيل "المجلس العسكري لمدينة الباب وريفها" يتبع لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، وذلك تمهيداً لشن حملة عسكرية جديدة ضد تنظيم "الدولة" بهدف السيطرة على مدينة الباب، وذلك على غرار تشكيل "مجلس منبج العسكري"، والذي تمكن قبل أيام، من السيطرة على كامل مدينة منبج في ريف حلب الشرقي.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 10:53:25 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
روبرت فورد: على السوريين ألا ينتظروا أميركا لإنقاذهم لأن ذلك لن يحدث
الخبر التالي
14 غارة للتحالف الدولي على مواقع تنظيم"الدولة" في سوريا