عشرات العائلات النازحة من الحسكة دون مساعدات في مدارس القامشلي

اعداد محمد حسين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2016 10:07:58 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

وصل عشرات النازحين إلى مدينة القامشلي، هرباً من المواجهات بين قوات النظام من طرف، وقوات "الآساييش" و "وحدات حماية الشعب" الكردية في الأحياء الجنوبية لمدينة الحسكة، حسب مراسل "سمارت".

وأوضح مراسلنا، أن 27 عائلة نازحة أوَى أفرادها، يوم أمس السبت،  إلى " مدرسة "عبدالعزيز حسن" في شارع الخليج، لم تقدم لهم مساعدات إنسانية سوى إسفنجات من مفوضية اللاجئين، مشيرة إلى وجود عدد من المرضى والأطفال بينهم.

وقال عماد أحد النازحين لمراسل "سمارت" هربنا من حي الصالحية بالحسكة، يوم الثلاثاء الماضي، من القصف بالهاون والمدفعية، حيث نزحنا إلى قرية تل طويل على أطراف المدينة الشمالية، قبل أن يبدأ في اليوم التالي القصف الجوي، فتوجهنا إلى القامشلي، مضيفاً، وعدنا بالحصول على الطعام للأطفال ولم نحصل على شيء حتى الآن.

كما تحدثت خديجة، نازحة في المدرسة، لـ "سمارت" قائلةً إننا من تلبيسة بحمص ومتزوجة في حي الصالحية، وأسكن هناك مع زوجي، كنت حاملاً بطفلي حين بدأ القصف، لكني ولدت في طريق الهروب بين مدينتي الحسكة وعامودا.

وروت ليلى، من أهالي الصالحية، أن لديها طفلين وأمها من ذوي الاحتياجات الخاصة، فوجدت صعوبة بحملها خلال النزوح، وأنها كلما سلكت طريقاً قطعه القصف، فلا ترى سوى روس وأطراف القتلى بالشوارع، مشيرة إلى أنها المرة الثالثة التي تجبر على ترك منزلها في الحسكة، بسبب الاشتباكات والقصف، فيما تواجه صعوبة في تأمين أدوية لوالدتها وغذاء لأطفالها.

وشهدت مدينة الحسكة، الخميس الماضي، حركة نزوح بين المدنيين عقب غارات لطائرات النظام استهدفت مواقع وحواجز لقوات "الآسايش" وهي الجهاز الأمني التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2016 10:07:58 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
ألمانيا تعتزم طرح أولى استراتيجياتها للدفاع المدني منذ الحرب الباردة
الخبر التالي
تراجع زراعة "البطيخ" في ريف إدلب نتيجة الأوضاع الراهنة