"مسد" تؤكد إحباط هجوم لـ"داعش" في الشدادي بمساندة التحالف الدولي

اعداد حذيفة فتحي | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أغسطس، 2016 9:31:19 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية

نفى مصدر في قوات "مجلس سوريا الديمقراطية"، اليوم الثلاثاء، سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على مواقع لهم في منطقة الشدادي بالحسكة، معتبرا أن هناك "ارتباط بين التنظيم والنظام وإيران وتركيا ضدّ مكتسبات الأكراد على الأرض".

وقال مسؤول العلاقات العامة لـ "مسد"، التي تقودها "وحدات حماية الشعب" الكردية، عبد العزيز يونس، في تصريحٍ إلى "سمارت"، إنّ تنظيم "الدولة" شنّ هجوماً على محور الريف الجنوبي لمدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، خاصةً من جبهة العزاوي، إلا أنّهم "صدّوا الهجوم، وقتل أغلب العناصر المُهاجمة، بمساندةٍ من طائرات التحالف الدولي".

وأضاف "يونس" أنّ هناك "ارتباطاً بين كلّ القوى التي تُحارب مكاسب الأكراد وقوات سوريا الديمقراطية"، مُشيراً أنه بعد سيطرتهم على منبج، حدث ما حدث في الحسكة من قبل النظام الذي زجّ حتى طائراته الحربية في المعركة التي دارت بينهم، وذلك بالتزامن مع هجوم تنظيم "الدولة" على مواقع "قسد" عند جبهة الشدادي. 

وأكّد "يونس" أنّ ما يحدث الآن في جرابلس من تحرّكاتٍ تركية، وعملية اغتيال لرئيس المجلس العسكري فيها، إنما هو دليل على "النية المشتركة بين النظام وتنظيم الدولة وإيران وتركيا"، بهدف "النيل من مكتسباتهم على الأرض".

من جهتها، أعلنت "وكالة أعماق" التابعة لتنظيم "الدولة"، سيطرة الأخير على قرى الحمادات، والشيخ عثمان، وكشكش جبور، وتلة صفية، وأجزاء من قرية العزاوي جنوب الشدادي، إضافةً لأسر ثلاثة عناصر لـ "وحدات حماية الشعب" الكردية، وذلك بعد هجومٍ شنه التنظيم بعربتين مفخّختين على المنطقة، حسب المصدر ذاته.

يُذكر أنّ "قوات سوريا الديمقراطية"، سيطرت في 19 شباط الماضي على كامل مدينة الشدادي، بعد اشتباكاتٍ مع تنظيم "الدولة"، وبغطاءٍ جوي من طائرات التحالف الدولي.

الاخبار المتعلقة

اعداد حذيفة فتحي | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أغسطس، 2016 9:31:19 م خبر عسكري وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
اليونان تطلب "مزيداً من الجهد" لإعادة توطين المهاجرين
الخبر التالي
محلي "بصرى الشام" بدرعا يفعّل جباية أجور المحلات التجارية