"أطباء بلا حدود" "قلقة" على الوضع الصحي لـ 75 ألف سوري على الحدود الأردنية

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أغسطس، 2016 4:07:51 م خبر إغاثي وإنساني نزوح

قالت منظمة أطباء بلا حدود، اليوم الأربعاء، إنها "قلقة للغاية" على الوضع الصحي لـ 75 ألف من السوريين العالقين في منطقة الساتر الترابي على الحدود السورية الأردنية.

وأوضحت المنظمة بتغريدات على صفحتها في موقع التدوين المصغر "تويتر"، أنه بعد شهرين على إغلاق الحدود الأردنية، يبقى النازحون عالقون على الحدود الشمالية الشرقية دون رعاية طبية أساسية، مشيرةً إلى أنها تدير مشروعاً للجراحة الطارئة لتوفير العلاج للجرحى في مستشفى الرمثا الحكومي بالأردن.

وأضافت أنه قبل إغلاق الحدود في 21 حزيران الماضي، كانت عملية إخلاء الجرحى تتم بصورة منتظمة، مؤكدّةً أن الجرحى لا يزالون ممنوعين من الوصول إلى لواء الرمثا شمالي الأردن.

وأكد عضو مكتب إخلاء الجرحى في درعا، قصي الصياصنة، في تصريح إلى "سمارت" يوم أمس، استمرار إغلاق الحدود الأردنية في وجه الجرحى ممن توصف حالتهم بالحرجة، مشيراً إلى أن نحو عشرين جريحاً من حوران، يقفون يومياً على الحدود الأردنية آملين السماح لهم بالعبور للعلاج.

وكانت منظمة "أطباء بلا حدود" دعت في 21 تموز الماضي، الأردن لإجلاء جرحى سوريين، عالقين في منطقة الركبان على الحدود مع سوريا، إلى أراضيها لتلقي العلاج.

وانعكس تفجير تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" سلباً على النازحين في مخيم الرقبان قرب الحدود السورية الأردنية، أسفر عن عن مقتل سبعة جنود وجرح 13 آخرين.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أغسطس، 2016 4:07:51 م خبر إغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
"مجلس جرابلس": التدخل التركي في سوريا احتلال واعتداء
الخبر التالي
موجة نزوح من جرابلس إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" واستنفار أمني فيها