"مجلس جرابلس": تركيا وجه آخر لتنظيم "الدولة" و"الحر" "مجموعات متطرفة"

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أغسطس، 2016 4:29:10 م خبر عسكري درع الفرات

قال نائب قائد "مجلس جرابلس العسكري"، اليوم الخميس، أنهم مصرّون على إستعادة مدينة جرابلس، واصفاً تركيا بالوجه الآخر لتنظيم "الدولة الإسلامية"، والجيش السوري الحر بـ "مجموعات إسلامية متطرفة".

واعتبر نائب قائد المجلس، "ارمانج جرابلس" بتصريح إلى "سمارت"، أن تنظيم "الدولة" وتركيا "وجهان لعملة واحدة"، وأن الثانية فتحت حدودها للأول لإيصال المقاتلين من أوروبا إلى إلى الشرق الأوسط، مضيفاً أنهم سيواجهون تركيا في الأراضي السورية إلى أن تخرج، "فنحن ليس لدينا مشكلة معها".

وأشار "جرابلس" إلى عدم وجود اتصالات بينهم وبين الجيش الحر "المرتبط بتركيا"، حسب قوله، وأن "هذا ليس جيش حر، وإنما هي مجموعات إسلامية راديكالية متشددة متطرفة مرتبطة بأجندات أردوغان".

وتابع "جرابلس" إن قوات سورية الديمقراطية منذ أسابيع انسحبت من منبج وسلمت القيادة لـ"مجلس منبج العسكري" ومجلس مدينة منبج المحلي وكان هذا واضحاً أمام جميع وسائل الإعلام.

أبدت فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية "درع الفرات" استعدادها لقتال "قوات سوريا الديمقراطية" في حال تعرضت لهم، مؤكدين استمرارهم بـ"معارك التحرير" وصولاً إلى مدينة الباب بحلب، وفق ما أفاد "سمارت" قادة وإعلاميون فيها.

ووصف "مجلس جرابلس"، أمس الاربعاء، التدخل التركي في سوريا احتلال واعتداء، وذلك عقب إعلان تركيا لعملية عسكرية، تهدف للسيطرة على جرابلس، أطلقت عليها عملية "درع الفرات"، وتمكنت خلالها فصائل الجيش الحر من السيطرة على كامل المدينة، بعد اشتباكات دارت مع تنظيم "الدولة".

وكان "مجلس جرابلس" تشكل في الـ22 من شهر آب الجاري، حيث يتبع لقوات "مجلس سوريا الديمقراطية"، متوعداً تركيا وفصائل الجيش الحر ومحذراً إياهما من التقدم في مدينة جرابلس، ويذكر أن القائد العسكري للمجلس قتل بعد ساعات من إعلان تشكيله.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أغسطس، 2016 4:29:10 م خبر عسكري درع الفرات
الخبر السابق
"الحكومة المؤقتة" تطالب الأمم المتحدة باعتماد "الراموسة" بدلاً من "الكاستيلو" لمساعدات حلب
الخبر التالي
"فيلق الشام" ينفي لـ"سمارت" انسحاب قوات "مسد" إلى شرق الفرات