"أحرار الشام": مصير "لواء شهداء الإسلام" بداريا الانضمام لمقاتلي الشمال

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2016 12:39:34 م خبر عسكري حركة أحرار الشام

كشف الناطق العسكري لـ"حركة أحرار الشام الإسلامية"، اليوم الجمعة، أن مصير "لواء شهداء الإسلام" العامل في داريا بريف دمشق، والذي سيخرج إلى محافظة إدلب خلال اليومين القادمين، هو كـ"مصير أبناء حمص الذين انضموا للمقاتلين في الشمال"، في حين طالب ناشطون وإعلاميون بإعلان "النفير العام" خلال الساعات الـ24 القادمة لتفادي إخلاء داريا.

وعلق الناطق، أبو يوسف المهاجر، على اتفاق داريا بقوله "هم أدرى الناس بما يعملون"، مشيراً إلى وجود تنسيق معهم لكن "هم من قدّروا الحاجة والوضع"، كما قال.

وأوضح "المهاجر" أن لا معلومات لديه حول آلية خروج المقاتلين من داريا والطريق الذي سيسلكوه، في حين لم ترد معلومات أيضاً حول تجهيزات استقبال الوافدين من داريا إلى إدلب ومكان إيوائهم.

من جانب آخر، طالب ناشطون وإعلاميون الفصائل العاملة في ريف دمشق ودرعا والقنيطرة بإعلان النفير العام خلال الساعات الـ24 القادمة لـ"إنقاذ داريا من جحيم الأسد"، وسط انعدام ردود فعل من الفصائل.

ويغادر أهالي مدنية داريا بريف دمشق، والمحاصرون منذ أربع سنوات، اليوم الجمعة، وخلال اليومين القادمين مدينتهم، وذلك عقب التوصل لاتفاق بين الهيئات العسكرية والمدنية من جهة وقوات النظام من جهة أخرى، يقضي بخروجهم منها، حيث يتوجه المدنيون إلى مدينة الكسوة القريبة، فيما يتجه مقاتلو الجيش الحر إلى إدلب شمالي البلاد.

وكان الناطق باسم "قوات شباب السنة" في درعا،صرح إلى "سمارت" أمس الخميس، أن عدم نجاح المعارك التي أطلقتها فصائل "الجبهة الجنوبية" في "مساندة" داريا، سببه التدخل الروسي، و"البعد الجغرافي، فيما رفض "جيش اليرموك" و"فرقة صلاح الدين" التعليق على "اتفاق داريا".

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2016 12:39:34 م خبر عسكري حركة أحرار الشام
الخبر السابق
مقتل مدنيين بقصف جوي روسي على بلدات في إدلب
الخبر التالي
"الحر" يأسر عناصر لـ"جيش الثوار" التابع لـ"مسد" بعد اشتباكات شمال حلب