بريطانيا: على "الأسد" حماية أهالي داريا الراغبين بالبقاء فيها والخارجين منها

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2016 9:21:33 م خبر دوليسياسي هدنة

دعا وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية، اليوم الجمعة، النظام في سوريا وحلفاءه لـ"ضمان عبور آمن" للمدنيين والمقاتلين الذين يختارون الخروج من مدينة داريا بريف دمشق، وحماية أولئك الذين يفضلون البقاء فيها، وفق موقع الخارجية البريطانية.

وطالب وزير شؤون الشرق الأوسط، توباياس إلوود، بالسماح الفوري لإدخال المساعدات الإنسانية إليها وللمحاصرين في جميع المناطق السورية.

وانتهى اليوم الجمعة، خروج الدفعة الأولى من مقاتلي ومدنيي مدينة داريا بريف دمشق ضمن باصات بعضها اتجه نحو الشمال السوري وأخرى إلى منطقة الكسوة في الريف نفسه، وذلك ضمن الاتفاق المبرم بين النظام والهيئات المدنية والعسكرية بالمدينة، وفق ما أفاد ناشطون"سمارت".

بدوره قال الممثل البريطاني الخاص لسوريا، غارث بيلي، إن "نظام الأسد" اعترف بما كان ينفيه دائما، حيث أكد سابقاً ألّا وجود للمدنيين  في داريا، بينما اعترف اليوم بخروجهم من المدينة، مضيفاً "يجب أن يكون إجلاؤهم من المدينة طوعياً".

فيما وصفت العديد من الشخصيات السياسية السورية والعربية، ما عاشته داريا خلال سنوات الحصار الأخيرة التي فرضتها قوات النظام عليها، بـ" الصمود الأسطوري"، وتوجهوا بالتحية لأهالي المدينة، بحسب ما نشروا على صفحاتهم الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكان يقطن في مدينة داريا قبيل خروج قسم منهم اليوم ما يقارب ثمانية آلاف شخص معظمهم من المدنيين، تحاصرهم قوات النظام منذ أربع سنوات، سمحت خلالها بدخول المساعدات الغذائية إلى المدينة مرتين فقط، في ظل قصف مستمر وعنيف وخاصة بالبراميل المتفجرة التي حمل بعضها مؤخراً مادة النابالم المحرمة دولياً.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2016 9:21:33 م خبر دوليسياسي هدنة
الخبر السابق
"جيش الفسطاط": خطوات لحل الخلاف مع "جيش الإسلام" في ريف دمشق
الخبر التالي
أمريكا تنفي دراستها لمنطقة حظر جوي فوق سوريا