أهالي بدرعا يعتبرون "اتفاق داريا" نتيجة لتخاذل "الجبهة الجنوبية" وآخرون يرونه "متوقعاً"

اعداد حذيفة فتحي | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 12:19:14 ص خبر عسكريسياسياجتماعي هدنة

اعتبر أهالي بدرعا، اليوم الجمعة، أنّ تخاذل "الجبهة الجنوبية" في فكّ الحصار عن مدينة داريا بريف دمشق، هو ما دفع أبنائها للتوصل إلى اتفاق مع النظام للخروج منها، فيما رأى آخرون أنّ ما جرى "متوقعاً" جراء القصف المستمر على المدينة.

وقال نصر التركماني (طالب)، إنّ اتفاق داريا بعد أعوام من "صمودها الأسطوري" بوجه النظام، كان بسبب "تقاعس" الفصائل في درعا التي تُعدّ البوابة الأقرب إلى المدينة بالغوطة الغربية. 

وأيّد "أبو محمد" (مدني) رأي "التركماني"، مضيفاً أن سبب هو "تخاذل" الفصائل التابعة لـ "غرفة عمليات الموك"، التي تمتلك الذخيرة والمستودعات الكاملة من الأسلحة اللازمة لفكّ الحصار عن المدينة.

من جهته، اعتبر محمد هويدي (مدني)، أنّ ما جرى لم يكن سببه الرئيسي تقاعس "الجبهة الجنوبية"، مُشيراً إلى أنّ سيطرة قوات النظام عليها كان "أمراً متوقعاً"، وذلك بعد حصار المدينة لأربع سنوات، وقصفها بكافة أنواع الأسلحة واستهدافها يومياً بنحو أربعين برميلاً متفجّراً، إلى جانب سياسية الأرض المحروقة التي اتبعها النظام مؤخراً.

كذلك، اعتبر أبو عامر (مدرس)، أنّ اتفاق داريا هو "نتيجة حتمية ومنطقية"، بسبب "خذلان" العالم للشعب السوري، مؤكّداً في الوقت ذاته أنه على قادة فصائل "الجبهة الجنوبية" تحمّل المسؤوليات الملقاة على عاتقهم، و"في حال انتهت الثورة بالنسبة لهم، عليهم القاء السلاح لتتّضح الأمور".

وكانت الدفعة الأولى من مقاتلي ومدنيي مدينة داريا، خرجت اليوم ضمن حافلاتٍ، اتجه بعضها إلى منطقة الكسوة في الريف ذاته، وأخرى إلى إدلب في الشمال السوري، بعد اتفاق عقد مع قوات النظام.

الاخبار المتعلقة

اعداد حذيفة فتحي | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 12:19:14 ص خبر عسكريسياسياجتماعي هدنة
الخبر السابق
بدء دوري في كرة القدم بمحافظة الحسكة
الخبر التالي
"يونيسيف": أكثر من 100 ألف طفل محاصرين في أحياء حلب الشرقية