وصول الدفعة الأولى من مهجري داريا لإدلب واستكمال الثانية اليوم

اعداد هبة دباس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 11:13:34 ص - آخر تحديث بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 12:20:17 م خبر عسكريإغاثي وإنساني تهجير

تحديث بتاريخ 2016/08/27 11:20:03 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

وصلت صباح اليوم السبت، الدفعة الأولى من مهجري مدينة داريا بريف دمشق، إلى قرية في ريف إدلب قرب الحدود السورية التركية، وتضم خمسة باصات يرافقها وفد من الهلال الأحمر السوري، في حين أفاد مصدر لـ"سمارت" باستكمال الدفعة الثانية اليوم.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن القافلة التي وصلت إلى قرية بابسقا، الواقعة قرب معبر باب الهوى، وتضم معسكراً لـ"جيش الإسلام"، تقل 286 شخصا بين عسكريين، ومدنيين ضمنهم نساء وأطفال، في حين أفاد مصدر مطلع لـ"سمارت" من داخل مدينة داريا أن خروج الأهالي سيكتمل اليوم أو صباح غد.

من جهته قال مراسل "سمارت"، إن القافلة تألفت من خمسة باصات و12 سيارة إسعاف، تولى "جيش الإسلام" حمايتها، كما كان المستقبل لها عند وصولها.

وعن حالات الجرحى بين المهجرين، أفاد المراسل بوجود سبعة إصابات تنوعت بين "عجز كلي"، وبتر للأطراف، وإصابات في الرأس.

وقال أحد المهجرين الواصلين لمراسلنا: "كنا نحلم بأكل الخضار، ومن بين عشر عائلات تحظى عائلة واحدة فقط بصحن سلطة صغير كوجبة طعام"، لافتاً إلى حالات من "الحزن والفرح بينهم".

وحول تجهيزات مركز الإيواء الذي أعد لاستقبال المهجرين، قال المراسل إنه مخدم بالماء والكهرباء، كما أن خدمة "الانترنت" فيه مجانية، إضافة إلى وجود ساحة لعب للأطفال.

وكانت منظمة "بنفسج" جهزت يوم أمس الجمعة مركزاً للايواء يضم مئة غرفة معدة لاستقبال الوافدين من أهالي داريا في قرية بابسقا.

وكانت القافلة غادرت داريا برفقة وفد من الهلال الأحمر ظهر يوم أمس لتصل بعد منتصف الليل إلى مدينة قلعة المضيق، حيث تقل 280 شخص، وفق ما أفاد مراسلنا في المدينة.
 
وحظيت القافلة عند وصولها قلعة المضيق باستقبال كبير ضم شخصيات مدنية وعسكرية، كما جهزت فرق الدفاع المدني فيها سيارات إسعاف ومعدات ومراكز إيواء، حسب ما صرح لـ"سمارت" مدير القطاع الغربي للدفاع المدني، أحمد النيروزي.

من جانبه، عبر قيادي في "حركة أحرار الشام الإسلامية"، حسام سلامة، عن "تعاطفه" مع مدينة داريا واصفاً إياها بـ"عنوان الصمود"، وذلك خلال استقباله للوافدين في قلعة المضيق.

وكانت الدفعة الأولى من مقاتلي ومدنيي مدينة داريا خرجت يوم أمس الجمعة، ضمن باصات بعضها اتجه نحو الشمال السوري وأخرى إلى منطقة الكسوة في الريف نفسه، وذلك ضمن الاتفاق المبرم بين النظام والهيئات المدنية والعسكرية بالمدينة، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت". 

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 11:13:34 ص - آخر تحديث بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 12:20:17 م خبر عسكريإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
الجيش الحر يستعيد السيطرة على بلدة الراعي الحدودية بحلب
الخبر التالي
فصائل "الغضب لحلب" تتصدى لمحاولة النظام التقدم بحلب وتدمر دبابة