فصائل "الغضب لحلب" تتصدى لمحاولة النظام التقدم بحلب وتدمر دبابة

اعداد مصطفى حسين | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 12:36:04 م خبر عسكري معركة الغضب لحلب

دمّرت جبهة "فتح الشام" دبابة لقوات النظام، ليل الجمعة ـ السبت،على جبهة تلة أم القرع بريف حلب الجنوبي، تزامناً مع تصدي "فتح حلب" لمحاولة قوات النظام التقدم جنوبي المدينة.

وقال مصدر في المرصد العسكري لـ "جيش الفتح" لمراسل "سمارت" إن "فتح الشام" (النصرة سابقا) تمكنت من تدمير دبابة لقوات النظام متمركزة على تلة أم القرع بريف حلب الجنوبي، بعد استهدافها بصاروخ "فاغوت" مضاد للدروع، حيث كانت الدبابة تقصف مناطق مقاتلي معركة "الغضب لحلب" في منطقة الراموسة وترصد طريق الإمداد بين منطقة الراموسة جنوبي حلب وبلدة خانطومان.

وكانت قوات النظام سيطرت على تلة أم القرع جنوب حلب، السبت الماضي، بعد اشتباكات مع مقاتلي "جيش الفتح".

في السياق، أعلن "جيش الفتح" عن تصديه لمحاولة قوات النظام اقتحام تلة المحروقات جنوب حلب، إضافة إلى عدة نقاط لهم في حي الراموسة، تزامناً مع اشتباكات تدور بين الطرفين.

وقال ناشطون إلى "سمارت" إن مقاتلي غرفة عمليات "فتح حلب" تمكنوا من صد محاولة قوات النظام التقدم إلى جبهة "الدباغات" جنوبي المدينة، وأفشلوا المحاولة.

وقُتل، أمس الجمعة، عدد من عناصر قوات النظام ودمرت آليات عسكرية له خلال اشتباكات مع "فتح حلب" على تلة الجمعيات بالريف الجنوبي للمدينة.

وعلقت فصائل "جيش الفتح"، الثلاثاء الماضي، معاركها جنوبي حلب عقب سيطرتها على النقاط الأمامية في تلة أم القرع بالريف الجنوبي، تحت وطأة القصف المدفعي والصاروخي الكثيف لقوات النظام.

يشار إلى إعلان "جيش الفتح"، في 14 من آب الجاري، عن مرحلة جديدة من المعارك ضد قوات النظام في مدينة حلب، بدأها بالتمهيد الناري على مواقع النظام في حي جميعة الزهراء، وذلك بعد فك الحصار عن الأحياء الشرقية لمدينة حلب، ضمن معركة "الغضب لحلب" التي أطلقها "الفتح" نهاية تموز الفائت.

الاخبار المتعلقة

اعداد مصطفى حسين | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أغسطس، 2016 12:36:04 م خبر عسكري معركة الغضب لحلب
الخبر السابق
وصول الدفعة الأولى من مهجري داريا لإدلب واستكمال الثانية اليوم
الخبر التالي
ولاية "هاطاي" التركية تمنع سفر اللاجئين السوريين جواً دون "إذن"