الخارجية الأميركية تنفي التنسيق مع موسكو بشأن استهداف الفصائل بحلب

اعداد بدر محمد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أغسطس، 2016 6:57:36 م خبر دوليعسكري الولايات المتحدة

نفت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، ما قالته وكالة "انترفاكس" الروسية، حول اتفاق بين واشنطن وموسكو لاستهداف المقاتلين في حلب، أو إجلائهم من المدينة.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص في سوريا، مايكل راتني، في بيان نشر على موقع السفارة الأمريكية في سوريا بموقع "تويتر"، إنه "لا معنى للحديث عن التعاون مع روسيا إذا لم توقف الأعمال العسكرية في سوريا"، داعيا موسكو إلى الضغط على النظام لوقف القتال وبدء هدنة.

وأضاف المبعوث الأميركي في البيان، أمس الاثنين، أن الولايات المتحدة "عملت منذ الأزمة السورية مع حلفائها الإقليميين بجد لمساعدة المعارضة على بناء مستقبل أفضل للشعب السوري، والتوصل إلى تسوية للنزاع عبر حل سياسي عادل يرضي تطلعات جميع السوريين في العيش بحرية وكرامة"، حسب قوله.

وحث البيان على "ضرورة" تكثيف الجهود ضد التنظيمات "الإرهابية"، وتحديدا تنظيم “داعش” و"جبهة النصرة" (جبهة فتح الشام)، معتبرا أن “هذه التنظيمات تمثل تهديداً، ليس فقط للولايات المتحدة وللمجتمع الدولي وإنما للثورة السورية أيضاً”، حسب تعبير البيان.

وأفادت صحيفة "الحياة اللندنية"، يوم  أمس الأثنين ، نقلاً عن مسؤول غربي رفيع لم تسمهِ أنَّ موسكو طلبت من واشنطن ضمانات لحماية قوات روسية، ستنتشر على طريق الكاستيلو في حلب، وكذلك استثناء جنوب غربي حلب من الهدنة.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أغسطس، 2016 6:57:36 م خبر دوليعسكري الولايات المتحدة
الخبر السابق
غارات روسية على ريف اللاذقية والجيش الحر يدمّر مدفعاً للنظام
الخبر التالي
"الفتح" يستعيد قرية القراصي ويقتل 20 عنصراً للنظام جنوبي حلب