لوحات "فوسفورية" لتحذير السائقين من خطورة الإضاءة الليلية في بلدة بداما بإدلب

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2016 3:13:11 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي دفاع مدني

ركب مركز الدفاع المدني في بلدة بداما بريف إدلب، لوحات "فوسفورية" تحذيرية لسائقي الآليات، على الطرقات التي تكشفها قوات النظام، عقب سيطرتها على التلال العالية بريف اللاذقية الشمالي منذ نحو عشرين يوماً.

وقال مدير المركز، حسام محمد، لـ "سمارت"، اليوم الأربعاء، إن اللوحات وُزعت على أغلب مداخل ومخارج القرى والبلدات والطرقات التي تكشفها قوات النظام، مبيّناً أن الغاية منها توعية السائقين عن خطورة تشغيل الإضاءة والإنارة الليلية، لأن جميع الطرق مرصودة من قبل الأخيرة بعد سيطرتها على التلال والمرتفعات بريف اللاذقية الشمالي، خاصةً كنسبا وقلعة شلف.

وأضاف "محمد" أن قرى وبلدات بداما والناجية والكندة ومرعند وأوبين والزعينية والشاتورية في ريف مدينة جشر الشغور الغربي، وعدة طرق في المنطقة، تعرضت لقصف كثيف أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

وأشار إلى أن عمليات القصف مستمرة و"عنيفة في أغلب الأحيان"، منوهاً أن مصدره يكون غالباً من جبلي الأكراد والتركمان باللاذقية، ومن قرية جورين في سهل الغاب، فضلاً عن القصف الجوي لطائرات النظام وروسيا الحربية.

وكان مدنياً قتل وجرح ثمانية آخرين، بينهم امرأة وعنصر من الدفاع المدني، آواخر تموز الماضي، بسقوط صاروخ "باليستي" محملاً بالقنابل العنقودية على قرية بداما.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2016 3:13:11 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي دفاع مدني
الخبر السابق
مشروع توسيع شبكة المياه في بلدة النقير بإدلب يخدم 5000 شخص
الخبر التالي
تركيا ترسل تعزيزات جديدة إلى الحدود السورية التركية