"الجبهة الشامية": عازمون على "تحرير" مدينة منبج من قوات "مسد"

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2016 9:45:56 م خبر عسكري درع الفرات

قال قيادي في "الجبهة الشامية" المشاركة في عملية "درع الفرات"، إن فصائل الجيش السوري الحر عازمة على "تحرير" مدينة منبج التي تسيطر عليها قوات "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) في ريف حلب الشرقي، وإنهم على استعداد كامل لـ"ملئ الفراغ" في حال انسحبت من تلقاء نفسها.

وأضاف قائد "القوة المركزية" في "الجبهة الشامية"، ويدعى النقيب "أبو ابراهيم"، في تصريح لـ"سمارت"، اليوم الأربعاء، أن الفصائل وضعت احتمالاً قبل بدء عملية "درع الفرات"، بانسحاب قوات "مسد" من مدينة منبج، ليعاود تنظيم "الدولة الإسلامية" السيطرة عليها، مؤكداً أن"الفصائل عازمة على السيطرة عليها، دون النظر من ستقاتل فيها، فجميعم أعداء".

وعن عملية "درع الفرات"، أشار "أبو ابراهيم"، إلى أن العملية واسعة جداً، وستكون "مفاجأة للجميع"، لافتاً أن الهدف الحالي هو الوصول إلى بلدة الراعي الحدودية مع تركيا، بعد السيطرة على كامل الريف الغربي لجرابلس، ومن ثم وضع خطة جديدة لمواجهة "قوات سوريا الديمقراطية"، للسيطرة على مدينة منبج، وبعدها مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة" في الريف الشرقي.

من جانبه، قال مدير المكتب الإعلامي في "الجبهة الشامية"، إن مساحة المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر، بلغت 400 كيلومتر مربع، مشيراً أن 12 كيلومتر تفصلهم عن مدينة منبج، و 25 كيلومتر تفصلهم عن بلدة الراعي الحدودية مع تركيا والتي يسيطر عليها "الحر".

وأضاف مدير المكتب الإعلامي هيثم حمو، في تصريح إلى "سمارت" اليوم الأربعاء، أن هدف عملية "درع الفرات"، السيطرة على الشريط الحدودي مع تركيا الواصل بين جرابلس والراعي، ومن ثم السيطرة على مدينة منبج من "وحدات حماية الشعب (YPG) الكردية الإنفصالية وقطع الطريق عليها في تقسيم سوريا".

ويأتي ذلك، تزامناً مع مواصلة القوات التركية، استقدام تعزيزات عسكرية باتجاه المناطق الحدودية مع سوريا، إضافة لإرسالها أسلحة ثقيلة بينهما "دبابات، ومدرعات، وناقلات جنود"، وذلك رداً على تهديدات جاءت من قبل ما أسمتها "المنظمات الإرهابية"، نافيةً في الوقت عنيه، أي اتفاق لوقف إطلاق النار مع حزب "الاتحاد الديمقراطي (pyd)" الكردي شمال سوريا، حسب وكالة الأناضول.

يشار إلى أن فصائل عملية "درع الفرات" التي أطلقها الجيش التركي في الـ 24 من الشهر الجاري، لا تزال تواصل تقدمها في ريف مدينة جرابلس الغربي، وشرق بلدة الراعي.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2016 9:45:56 م خبر عسكري درع الفرات
الخبر السابق
لجنة مفاوضات الوعر تتفق مع النظام على التهدئة واستكمال "الهدنة القديمة"
الخبر التالي
قتيل و13 جريحاً بقصف جوي للنظام على ريف حمص الشمالي