إصدار جديد لتنظيم "الدولة" يظهر إعدام أشخاص بطريقة "نحر الأضاحي" في دير الزور

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2016 12:49:58 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، "نحراً" في أول أيام عيد الأضحى، أمس الاثنين، 15 شاباً في "مسلخٍ للخراف" بريف دير الزور، بتهمة "التجسس لصالح التحالف"، وذلك ضمن إصدار مرئي جديد حمل اسم "صنّاعة الوهم"، بثته وسائل إعلام التنظيم، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهر الإصدار المرئي، طريقة جديدة طبّقها تنظيم "الدولة"، في إعدام مناهضيه الذين ظهروا وهم مقيدي الأيدي و"مكدسين" فوق بعضهم، حيث قام بـ"التضحية بهم كالمواشي"، كما قال أحد التابعين للتنظيم في الإصدار، مضيفاً "ضحوا تقبّل الله منكم، فإنا مُضحون بعملاء الصليبين"، طبقاً لقوله.

وعن طريقة الإعدام وفقاً للإصدار، انتقى عناصر تنظيم "الدولة"، الأشخاص "تباعاً" في مسلخِ لذبح المواشي بريف الدير الزور، وسحبهم واحداً تلوى الآخر، ومن ثم "نحرهم" بطريقة مماثلة لـ"نحر الخراف"، عقاباً لما قال إنه "العمالة لأجهزة مخابرات غربية مرتبطة بالتحالف الدولي".

واتهم تنظيم "الدولة" من أعدمهم، بأنهم كانوا ضمن "خلية تجسس لصالح التحالف"، وتم القبض عليهم بعد "الوشاية" بهم، من أشخاص اكتشفوا الخلية، مضيفاً أنهم كانوا يرسلون معلومات وصور لمواقع التنظيم إلى التحالف عبر "الانترنت"، وأنه اكتشف بعد التحقيقات معهم، شبكات أخرى للتجسس سيتم الإعلان عنها قريباً.

وأضاف "التنظيم"، أن مؤسس الخلية هو شخص يدعى "حيدر" يقيم في تركيا حالياً، وعمل سابقاً مع "جبهة النصرة"، و"وحدات حماية الشعب" الكردية، قبل أن يعمل لصالح التحالف الدولي، مشيراً إلى أن أعضاء الخلية كانوا يرسلون له المعلومات باستمرار لينقلها بدوره للتحالف.

إلى ذلك، وجه تنظيم "الدولة" في إصداره، رسالة إلى "أجهزة المخابرات في الدول العظمى"، على أنها "ستواجه مزيداً من الإخفاقات خلال عملها ضد التنظيم"، مذكراً بالهجمات التي نفذها عناصره في العواصم الأوربية كـ باريس، وبروكسل، لافتاً إلى أن هذه الهجمات تمت، دون قدرة "أجهزة المخابرات" على منعها، على حدِّ تعبيره.

وكان تنظيم "الدولة"، أعدم في الـ 26 من شهر حزيران الماضي،  خمسة ناشطين إعلاميين في دير الزور، بتهمة رصد تحركات التنظيم وتقديمها للغرب عبر تواصلهم معهم، حسب إصدار مرئي حمل اسم "وحي الشيطان"، وأظهر فيه طرق مختلفة في إعدامهم.

يشار إلى أن تنظيم "الدولة"، نفّذ مئات الإعدامات في سوريا، منذ إعلانه "الخلافة" في شهر حزيران عام 2014 الماضي، وذلك بطرق مختلفة تم أغلبها "ذبحاً بالسكاكين" ورمياً بالرصاص، إضافةً لطرق أخرى تنوعت بين "الحرق، والسحل، والإغراق" وغيرها.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2016 12:49:58 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
"قادسية الجنوب" تمتنع عن نشر مجريات المعركة حفاظاً على أرواح المقاتلين
الخبر التالي
توزيع الخضروات في قدسيا والهامة ضمن مشروع الزراعة والتجفيف