"الائتلاف": الحصول على موافقة النظام لإدخال مساعدات يخالف قرارات مجلس الأمن

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 سبتمبر، 2016 10:24:15 م خبر سياسيإغاثي وإنساني هدنة

اعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، في بيانٍ، أنَّ سعي المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، للحصول على تصاريح من النظام لإدخال المساعدات "مخالف لقرارات مجلس الأمن، ويفرغ اتفاق الهدنة من محتواه".

وشدد "الائتلاف" في بيانه، الذي نشر، اليوم الخميس، على موقعه الرسمي، على "ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 2165 لعام 2014 بكل بنوده، وخاصة ما يتعلق بعدم طلب أو انتظار أي موافقات من طرف نظام (بشار) الأسد لإدخال المساعدات إلى المناطق المحررة والخارجة عن سيطرته، بالإضافة إلى التعجيل بدخول المساعدات عبر المعابر الموجودة تحت سيطرة فصائل الجيش السوري الحر".

كما طالب الائتلاف بإخلاء منطقة "الكاستيلو" من أي وجود عسكري للنظام وروسيا، وتوكيل أمر إدارتها للأمم المتحدة، بما يضمن توزيع المساعدات بشكل عاجل ودون تمييز، في حلب، وسائر المناطق المحاصرة في سوريا، مع توثيق كل حالة من حالات إعاقة النظام لدخول المساعدات على نحو مواز لتوثيق خروقات الهدنة".

من جهة أخرى، طالب "الائتلاف" بوقف عمليات التهجير القسري التي يمارسها النظام في حي الوعر بحمص، ومعضمية الشام بريف دمشق، تحت تهديد القصف والإبادة، ما يمثل "انتهاكا فاضحا" للهدنة، وتقويض للجهود التي تبذل لتوفير بيئة تساعد على استئناف المفاوضات.

وكانت هيئة الأركان الروسية، أعلنت اليوم الخميس، عن بدء قوات النظام السوري بسحب المعدات العسكرية من طريق الكاستيلو شمال مدينة حلب، تمهيداً لإنشاء منطقة "منزوعة السلاح"، وذلك بحسب الاتفاق الروسي-الأمريكي.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 سبتمبر، 2016 10:24:15 م خبر سياسيإغاثي وإنساني هدنة
الخبر السابق
روسيا تسعى ليتبنى مجلس الأمن مشروع اتفاق الهدنة في سوريا
الخبر التالي
تشييع عناصر لـ"الوحدات الكردية" و"مسد" في الحسكة قتلوا باشتباكات مع "داعش"