الفصائل و"الائتلاف" تتوعد بعدم الالتزام الهدنة في حال هجّر النظام أهالي الوعر

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 سبتمبر، 2016 9:46:57 م خبر سياسي هدنة

توعدت الفصائل العسكرية والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، في بيان، اليوم الأحد، بعدم التزامها بالهدنة في حال هجّر النظام أهالي حي الوعر في حمص أو أي مناطق أخرى، حيث اعتبرت ذلك خرقا للهدنة.

وأضافت الجهات في البيان الذي نشرته على مواقع الائتلاف الرسمي، أن المعارضة السورية ستقوم بشقيها السياسي والعسكري، بإعادة النظر في العملية السياسية بشكل كامل، في حال استمر ما أسمته بـ"العجز الدولي" عن تأمين الحماية للمناطق المحاصرة وفك الحصار عنها بعد انهيار الهدنة.

وأكد البيان، أن سياسة التهجير التي يتبعها النظام قد تحولت إلى منهجية ثابتة على مبدأ "الجوع أو الركوع"، وهي "شاهد على السقوط الأخلاقي للمجتمع الدولي، وسط تغاضي أطراف كثيرة عن ذلك"، معتبراً أن أي اتفاقية قام بها النظام تحت تهديد التجويع والقصف "لاغية".

وطالب البيان، "الدول الداعمة لسوريا بتحويل المناطق المحاصرة إلى محمية، يمنع حصارها أو استهدافها عسكريا وفقا لقوانين الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، كما حذّر الأولى من رعاية وتنفيذ مثل هذه الاتفاقات".

وكان النظام هجر أبناء مدينة داريا بريف دمشق، أواخر آب الماضي، بعد أربع سنوات من الحصار المستمر ومحاولات الإقتحام المتكررة، حيث قضى الاتفاق بخروج المقاتلين منها إلى محافظة إدلب، في حين ما يزال ملف المدينة مفتوحاً حتى الآن، إذ يوجد عدد كبير من الأسر والمقاتلين العالقين في مدينة معضمية الشام ينتظرون الخروج إلى محافظة إدلب.

كما توصلت قوات النظام لاتفاق في مدينة معضمية الشام في الريف نفسه، بقتضي بخروج من يرغب خارج المدينة نحو الشمال السوري، وكذلك حي الوعر في حمص، حيث نص الاتفاق على  ايقاف القصف  بشكلٍ كامل، إضافةً لبحث مسألة إخراج المعتقلين من سجون النظام، ودفعة من الرغبين بمغادرة الحي، على أن يتم إخراج 300 مقاتل من الحي بسلاحهم الخفيف بعد عدة أيام من فتح المعبر.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 سبتمبر، 2016 9:46:57 م خبر سياسي هدنة
الخبر السابق
قتيل وجرحى في قصف لقوات النظام على الغنطو بريف حمص
الخبر التالي
زيادة الطلب على خبز "الصاج" بأحياء حلب جراء الحصار