المدنيون يرفضون الخروج من حي الوعر المحاصر إلا بضمانات أممية

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2016 6:08:08 م خبر إغاثي وإنساني هدنة

أفاد مراسل "سمارت"، اليوم الإثنين، برفض المدنيين الخروج من حي الوعر المحاصر إلا بضمانات أممية، بعد رفض الأمم المتحدة المشاركة في إخراج 200 مقاتل مع عائلاتهم من الحي.

وقال المراسل، إن قوات النظام تحاول الضغط على لجنة التفاوض واقناعها أن تكون عملية الإجلاء دون الأمم المتحدة، مبيّناً أنه تم تأجيل خروج الدفعة، دون تحديد الوقت أو التاريخ، مع استمرار الاتفاق في الحي الذي يقضي بفتح الطرقات والسماح بدخول المواد الغذائية.

وأكدّت لجنة التفاوض لمراسلنا، أنها التزمت بالموعد والتاريخ، إلا أن النظام لم يضمن سلامة الأهالي ولا حضور الأمم المتحدة، الراعية للاتفاق، والتي تراقب الطرقات وأماكن الانطلاق والوصول والترتيبات "اللوجستية" الخاصة بالقافلة.

وأضافت اللجنة أن الأمم المتحدة أكدّت خلال اتصال معها وجود مشاكل أمنية على الطرقات وقصف ليلي، يعرض المدنيين وموظفيها للخطر، كما يجب أن تحصل على الإذن من روسيا والولايات المتحدة، مشيرةً إلى أنها عقدت اجتماعاً مع ممثلي النظام، الذين قدموا وعوداً بالعمل على حضور وفد أممي في وقت لاحق يتفق عليه.

من جانبه، قال مسؤول التواصل مع الأمم المتحدة ، وليد الفارس، لـ "سمارت"، إن "الأهالي لا يرغبون بالخروج من حيث المبدأ ومتمسكين بأرضهم، كما لا ترغب هذه الدفعة من الخروج دون ضمانات من جهة ذات مصداقية"، مؤكدّاً أن "النظام يريد تهجير المدنيين بأي وسيلة ولا يهمه وجود الأمم المتحدة".

وأفاد مراسل "سمارت" في وقت سابق اليوم، بأن نحو 200 مقاتل سيخرجون من حي الوعر المحاصر بحمص، ضمن الاتفاق الموقع بين لجنة التفاوض وقوات النظام.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2016 6:08:08 م خبر إغاثي وإنساني هدنة
الخبر السابق
فنان غرافيتي يرسم أحداث الثورة السورية بمشاركة أطفال بنش في إدلب
الخبر التالي
بريطانيا تنضم لقائمة المشاركين للهجمات الجوية على مواقع النظام بديرالزور