"مطبخ ميداني" للمقاتلين بإدلب يعاني من نقص في المواد والداعمين

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2016 10:55:10 ص خبر عسكريإغاثي وإنساني إغاثة

يعاني "المطبخ الميداني" في مدينة خان شيخون بإدلب، الذي يقوم بإعداد وجبات غذائية لمقاتلي الفصائل العسكرية، في كل من ريفي إدلب وحماة، من صعوبات في تأمين احتياجاته من المواد وكذلك من قلة الداعمين، حسب مراسل "سمارت".

وأفاد مراسلنا، أن المطبخ الذي يوزع الوجبات على المقاتلين في ريفي إدلب الجنوبي، وحماة الشمالي، يعاني من النقص الكبير بالمواد العينية وقلة السيولة لشراء المواد وأيضا الغلاء الكثير بالمواد، إضافة إلى عدم تبني أي من الداعمين أو المنظمات للأمور التي يحتاجها.

 وأشار المراسل، إلى أن القائمين على المطبخ يجمعون الأموال عبر تبرعات بسيطة جداً من المواطنين لتأمين المواد، وذلك من خلال وجبات متواضعة جداً كما أنه يسعى المطبخ لتطوير نفسه من أجل تقديم وجبات غذائية مثالية تحتوي على قدر كاف من الأرز واللحم، للمقاتلين، وفق المراسل.

وأعلن تنظيم "جند الأقصى"، يوم 11 أيلول الجاري، سيطرته على قرية كوكب شمال شرق مدينة حماة، بعد معارك استمرت لأكثر من ساعتين مع قوات النظام، أوقعت قتلى وجرحى من عناصر الأخيرة،.

وكان تنظيم "الأقصى" بث شريطا مصورا على شبكة الانترنت، مطلع أيلول الجاري، لاستهدافه مواقع النظام في ريف حماه بطائرة دون طيار، للمرة الأولى، ضمن ما أسماه "غزوة الشيخ مروان حديد"، التي أطلقها بمشاركة "جيش النصر" و"جيش العزة"، وسيطروا خلالها على مدينتي حلفايا وصوران ومناطق أخرى في الريف الشمالي.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2016 10:55:10 ص خبر عسكريإغاثي وإنساني إغاثة
الخبر السابق
قتيلان بينهما طفل وجرحى بقصف صاروخي للنظام على حلب القديمة
الخبر التالي
أمريكا والأمم المتحدة تدينان قصف المساعدات الإنسانية المتجهة إلى حلب