"دي مستورا" يدعو لاستئناف المفاوضات استنادا لرؤية المعارضة وبيان جنيف

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 سبتمبر، 2016 7:39:39 م خبر دوليسياسي الأمم المتحدة

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، إنه سيطرح خطة عمل لاستئناف المفاوضات تستند لورقة الهيئة العليا للمفاوضات وبيان جنيف، فيما طالب بان كي مون بإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجائية الدولية.

وأضاف ستافان دي ميستورا، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول سوريا، اليوم الأربعاء، أن "الانتقال السياسي لا يتعلق برئيس محدد بل يرتبط بانتقال السلطة من مجموعة سياسية لأخرى حسب إعلان جنيف، حيث يرتبط الحل بوجود هيئة حكم انتقالية تشرف على تقديم المساعدات الإنسانية، وتتبنى دستور جديد للبلاد".

بدوره، طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في الجلسة ذاتها، إن "تطبيق الهدنة في سوريا سيمهد لحل الأزمة سياسياً، ويجب أن تركز المحادثات السورية على المرحلة الانتقالية أولاً"، داعيا لتقديم الدعم لـ "دي ميستورا"، دون وضع أي شروط مسبقة لاستئناف المحادثات.

أما وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، فتساءل في كلمة له خلال الجلسة، عن مدى إمكانية الجلوس على طاولة المفاوضات، فيما النظام يقصف المدنيين بغاز الكلور من دون عقاب، مضيفاً أن قصف المستشفيات خرق للمعاهدات والمواثيق الدولية والقانون الدولي.

ولفت "كيري"، إلى تلقيهم تقارير بشأن قصف جوي على مشفى بحلب وسقط فيه ضحايا، وهناك دولتان يغيران في هذه المنطقة وهما روسيا وسوريا، مردفا: "التحالف قصف يوم السبت ونحن نعترف بذلك وهذا حادث فظيع واعترفنا بذلك".

وأشار "كيري" إلى أن "الخروقات من جانب روسيا والنظام تثير الشكوك حول نواياهما إزاء الاتفاقات، و"الأسد" يقول إنه يستهدف النصرة (جبهة فتح الشام حالياً) بينما هو يستهدف المعارضة المعتدلة في الوقت نفسه".

وأكد وزراء خارجية دول "أصدقاء سوريا"، قبل يومين، أن لا مكان لرئيس النظام بشار الأسد في مستقبل سوريا، الذي "يفكك مؤسسات الدولة لتقديمها للمليشيات"، وذلك خلال اجتماع لهم في مدينة نيويورك.

وقدمت الهيئة العليا للمفاوضات خلال اجتماعاتها المستمرة في العاصمة السعودية الرياض، الإطار التنفيذي للحل السياسي في سوريا.

وكانت الجولة الأخيرة من مفاوضات جنيف، توقفت بين وفدي النظام والهيئا العليا للمفاوضات، في 27 نيسان الماضي، بعد انسحاب الأخير منها.

وفيما يخص استهداف الطائرات الروسية قافلة المساعدات الأممية بحلب قبل يومين، قال "كيري" معلقاً، "قذائف المورتر أو الهاون لا يمكن أت تتسبب بكل هذا الضرر في القافلة، وهناك شهود عيان أكدوا وجود مقاتلات في السماء".

كما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في الجلسة، أن بلاده تريد أن تتحدث عن الوثيقة الروسية الأمريكية على الملأ"، داعياً إلى إلى تحقيق بالقصف الذي تعرضت له القافلة الإنسانية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 سبتمبر، 2016 7:39:39 م خبر دوليسياسي الأمم المتحدة
الخبر السابق
اتفاق على خروج 200 شخص يوم غد من الوعر بحمص دون ضمانات أممية
الخبر التالي
قتلى وجرحى لتنظيم "الدولة" بقصف للتحالف على عين عيسى بالرقة