فرنسا تدعو لتفعيل الهدنة ومحاسبة مرتكبي الهجمات الكيميائية في سوريا

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 سبتمبر، 2016 12:31:43 م خبر دوليسياسي الكيماوي

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، إلى فرض عقوبات على منفذي الهجمات الكيميائية في سوريا، وإلى إعادة تفعيل الهدنة "بأسرع وقت".

وقال "ايرولت" أمس الأربعاء خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا، إنه "لا يمكن السكوت عن أي جريمة ولو على حساب التهدئة، وأنه لا يوجد سلام ما دام هناك إفلات من العقاب"، مشدداً على ضرورة تحرك مجلس الأمن تحت الفصل السابع ومعاقبة مرتكبي الجرائم، حسب وكالة "فرانس برس".

وأضاف "إيرولت" أن الاتفاق الأميركي الروسي يبقى "الاقتراح الوحيد المتداول" دعياً إلى تفعيل الهدنة الواردة فيه بأسرع وقت بعد أن انهارت بسبب النظام.

ولفت "إيرولت" إلى تقرير الأمم المتحدة الذي سبق أن حمل النظام المسؤولية عن هجومين بالسلاح الكيميائي في شمال سوريا عامي 2014 و2015، معتبراً أنه لا يمكن التخلي عن ملاحقة مستخدمي السلاح الكيميائي مقابل تفعيل الهدنة.

وتابع" بأنه "لا بد من وقف القتال وايصال المساعدات الإنسانية وإطلاق دينامية سلام توصل الى حل سياسي" هو السبيل الوحيد لتسوية النزاع".

واقترح "إيرولت"، أمس الأربعاء، آلية جديدة لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا، تتضمن، حسب فرانس برس، جمع خبراء من جميع الدول المشاركة في المجموعة الدولية لدعم سوريا، وتكليفهم بجمع المعلومات حول خرق الهدنة على أن يعملوا تحت سلطة ممثل عن الأمم المتحدة.

وقال مصدر دبلوماسي "غربي" لوكالة "رويترز"، الأسبوع الماضي، إن تحقيقاً تقوده الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أكد تنفيذ طائرات عسكرية تابعة لقوات النظام السوري، هجمات كيماوية في البلاد.

وأصيب العشرات من المدنيين بينهم أطفال ونساء، في 6 أيلول الحالي، بحالات اختناق جراء إلقاء طائرات النظام المروحية، براميل متفجرة تحوي "غاز الكلور السام" على حي السكري في مدينة حلب،

وأعلن رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أحمد أوزومجو، أنهم سيجرون تحقيقاً حول ما يشتبه بكونه قصفاً بغاز "الكلور" على حلب، واصفاً التقارير الواردة عنه بـ"المزعجة".

وكانت كل من فرنسا وبريطانيا، دعتا مجلس الأمن الدولي إلى فرض عقوبات على "نظام بشار الأسد"، بعد تقارير عن ارتكابه هجمات كيماوية، بينما شككت روسيا بهذه التقارير التي صدر أحدها عن الأمم المتحدة.

وشهد حي الزبدية ومنطقة قبر الإنكليز في مدينة حلب، خلال شهر آب الفائت، هجمات بغاز الكلور نفذتها مروحيات النظام، أسفرت عن سقوط قتلى وحالات اختناق.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 سبتمبر، 2016 12:31:43 م خبر دوليسياسي الكيماوي
الخبر السابق
معارك "كر وفر" بين تنظيم "الدولة" و"الحر" قرب الراعي في حلب
الخبر التالي
"أحرار الشام" تنفي لـ"سمارت" وجود انشقاقات في صفوفها