عشرات القتلى وخروج مركزين للدفاع المدني عن الخدمة بقصف على حلب

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 11:19:35 ص - آخر تحديث بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 3:29:13 م خبر عسكري جريمة حرب

تحديث بتاريخ 2016/09/23 12:51:53 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قتل وجرح عشرات المدنيين، كما خرج مركزان للدفاع المدني عن الخدمة، بقصف مكثف للنظام ورسيا، اليوم الجمعة، على الأحياء الشرقية لمدينة حلب، وفق الدفاع المدني.

وقال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب ويدعى "إبراهيم أبو الليث" في تصريح إلى "سمارت"، إن طائرات حربية روسية أغارت على أحياء الكلاسة والقاطرجي والمرجة والسكري، ما أسفر عن مقتل ثلاثين مدنيا.

ونوّه "أبو الليث" لعدم توافر تفاصيل كافية لديهم حول عدد الضحايا، نتيجة القصف المكثّف وانقطاع الطرقات في مدينة حلب

 فيما أشار مراسلنا بالمنطقة، إلى إصابة أربعة مدنيين بينهم طفل بقصف روسي على حي الصاخور، ولم تسجل إصابات بقصف مماثل على أحياء صلاح الدين والأنصاري والمشهد والزبدية والفردوس والهلك.

كذلك ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على أحياء المعادي والكلاسة ومنطقة الشقيف، دون وقوع إصابات.

وأعلنت قيادة عمليات قوات النظام في حلب أمس، عن بدء عملية عسكرية في الأحياء الشرقية بمدينة حلب، بحسب وسائل إعلام النظام.

وحول مراكز الدفاع المدني، أكد  "أبو الليث" خروج مركزين لهم عن الخدمة أحدهما بشكل نهائي والآخر بشكل جزئي إثر القصف الروسي على أحياء مدينة حلب.

ولفت "أبو الليث" أن طائرات حربية روسية شنت غارت بصواريخ "ارتجاجية" على مركزهم في حي الأنصاري ما أدى لخروجه عن الخدمة بشكل كامل، فيما خرج مركز هنانو عن الخدمة بشكل جزئي نتيجة قصف مماثل.

وختم "أبو الليث" أن الأضرار نتيجة القصف اقتصرت على المادية ببناء المركزين وبعض الآليات وسيارات الدفاع المدني.

وسبق أن صرح مدير الدفاع المدني في حلب، خلال وقت سابق من اليوم لـ"سمارت" بأن مراكز الدفاع المدني استهدفت أكثر من 200 مرة من قبل سلاح الجو الروسي، وما زالت تستهدف بشكل دائم، ما أوقع عشرات القتلى والجرحى بين كوادره، إضافة للأضرار المادية في المباني والمعدات.

وكان رئيس النظام بشار الأسد، علّق أمس الخميس، على حصول الدفاع المدني السوريعلى جائزة "نوبل" البديلة للسلام، قائلاً: "ما الذي حققوه في سورية؟" وما مدى خلو جائزة "نوبل" من التسييس؟ مشيراً أنه يعطي جائزة لأي شخص يعمل من أجل السلام في سوريا، ويكون ذلك أولاً بمنع "الإرهابيين" من التدفق نحو سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 11:19:35 ص - آخر تحديث بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 3:29:13 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
النظام يحضر لهجوم بري على حلب بعد حملة القصف عليها
الخبر التالي
"الائتلاف": هجوم النظام على حلب انتهاك للقرارات الدولية وتعطيل للحل السياسي