"الأعشاب" لمعالجة "اليرقان" في مخيم الرقبان على الحدود السورية الأردنية

اعداد إيمان حسن | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 4:51:52 م خبر اجتماعي صحة

توصل قاطنو مخيم الرقبان على الحدود السورية الأردنية لإنتاج علاج فعّال لمرض "اليرقان" المعدي، بالأعشاب الطبية، وذلك بعد انتشاره بشكل كبير بين النازحين، وانعدام سبل العلاج في المخيم، بحسب ما أفاد مصدر في نقطة طبية هناك.

وقال عضو "تنسيقية تدمر" الناشط الإعلامي "ناصرعبد العزيز" نقلاً عن مصدر في نقطة طبية بالمخيم في تصريح لـ"سمارت" اليوم الجمعة، إن نسبة المصابين بالمرض في المخيم وصلت إلى 15في المئة، بما فيهم الأطفال والنساء، وذلك نتيجة تناولهم المياه الملوثة من المستنقعات وعدم توفر المياه الصالحة للشرب للجميع، وقلة الأدوية الطبية، بالإضافة لعدم توفر أدوية الوقاية

وأوضح "عبد العزيز" أن حالات كثيرة بين نازحي المخيم تماثلت إلى الشفاء، عن طريق استخدام دواء الأعشاب الفعّال، وذلك عبر تقطيره في الأذن والأنف والعيون، إذ يحتاج المريض من (5 – 6) جلسات للتماثل للشفاء.

وأشار "عبد العزيز" إلى وجود نقاط طبية "سيئة" في المخيم، بسبب قلة الكواد والأجهزة الطبية، بالمقابل لا يتم ترحيل أي شخص خارج المخيم للعلاج مهما ساءت حالته الصحية.

ونوّه "عبد العزيز" لوجود أمراض أخرى بين نازحي مخيم الرقبان الصحراوي، (الذي يقدر عدد النازحين فيه بـ60 ألف شخص)، كالإسهال والحالات الفردية كالسرطان والسحايا، وغيرها.

وكانت طفلة في مخيم الرقبان توفيت في نهاية تموز الفائت، جراء إصابتها بمرض اليرقان، الذي انتشر بين عدد كبير من النازحين في المخيم، حسب ما أفاد أحد المسؤولين في مجلس "عشائر تدمر والبادية، مشيراً إلى أنها ليست الطفلة الأولى المصابة بالمرض.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 4:51:52 م خبر اجتماعي صحة
الخبر السابق
قتلى بقصف جوي روسي على ريف دير الزور
الخبر التالي
"جدارية" في "بنش" من وحي قصف قافلة المساعدات في حلب