وزير الخارجية المصري: نختلف بالرأي مع السعودية حول سوريا

اعداد محمد حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 6:53:43 م خبر دوليسياسي سياسة

كشف وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن اختلاف بين مصر والمملكة العربية السعودية بشأن سوريا، يتمحور حول أن بلاده ترى أن "الصراع المسلح لن يحسم شيئا، ولا مكان للتنظيمات الإرهابية"، فيما ترى المملكة أنه "سيحسم الأمور وسيؤدى إلى التغيير".

وقال "شكري" في مقابلة، نشرتها جريد "الأهرام"، إنه "كان هناك بريق أمل بسبب التفاهم الروسي ــ الأمريكي الذي تدعمه مصر كأساس للتوصل إلى تسوية في سوريا، من جانب دولتين لديهما القدرة، وحتى يتاح مسار سياسي برعاية الأمم المتحدة".

ويرى الوزير المصري أن "الأوضاع على الأرض في سوريا تشهد انتشارا للإرهاب، وامتزاج بعض المعارضة مع ميلشيات إرهابية مسلحة، مثل جبهة النصرة ما يجعل الأمر ملتبساً"، معتبراً أن "العدوان على قافلة إنسانية(حلب) وعلى قوات النظام (دير الزور) قبل أيام يجعلنا ندور في حلقة مفرغة".

وتابع: "ليس من الضروري وقف إطلاق النار لتبدأ عملية سياسية، باعتبار إن مأساوية الوضع في سوريا وتداعياته تستدعى وضع محددات لمفاوضات سياسية للعمل عليها ووفقها، دون انتظار لوقف إطلاق النار".

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا "ستيفان دي ميستورا"، في الاجتماع الذي عقد على هامش تجمع الأمم المتحدة السنوي لزعماء العالم، أمس الخميس، إنه "من الخطأ الإعلان بأن وقف إطلاق النار في سوريا لم يعد له وجود".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قال إن نظام "الأسد" و"جبهة فتح الشام"(جبهة النصرة سابقاً) وتنظيم "الدولة الإسلامية"، لا يريدون التوصل إلى هدنة في سوريا، واصفاً الأول بـ"المخرب الذي لا يؤمن بوقف إطلاق النار".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية طالبت الاثنين الفائت، روسيا بتقديم تفسير لبيان قوات النظام الذي أعلن فيه انتهاء العمل بـ"نظام التهدئة" المقررة بين روسيا والولايات المتحدة في سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 6:53:43 م خبر دوليسياسي سياسة
الخبر السابق
مصدر لـ "سمارت" يصف مغادرة الخارجين من الوعر بحمص بأنه "لم شمل للعائلة"
الخبر التالي
صحيفة: التفاهم الأمريكي الروسي يبقي "الأسد" بمرحلة إنتقالية لمدة 18 شهراً