الأمم المتحدة تبحث عن طريق جديد لمساعدة المحاصرين بحلب

اعداد محمد حسين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 7:37:59 م خبر دوليإغاثي وإنساني الأمم المتحدة

قال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، ينس لاركي، اليوم الجمعة، "نحاول أن نرى بكل الوسائل الممكنة كيف يمكننا الوصول إلى القسم الشرقي من حلب، لتقديم المساعدات لنحو 250 ألف شخص يعيشون في وضع مأسوي.

وأوضح "لاركي" أن الأمم المتحدة "تدرس الآن إمكان الوصول إلى الأحياء الشرقية للمدينة، من خلال سلوك طريق أطول انطلاقا من دمشق"، وفق ما نقلت الوكالة "الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية.

وأعلن المتحدث أن المساعدة الغذائية الموجودة في أربعين شاحنة عالقة بين تركيا وسوريا، لن تنتهي مدة صلاحيتها الاثنين، بل في غضون "بضعة أشهر".

وكان مستشار المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، "يان إيغلاند"، قال في مؤتمر صحفي عقده بمكتب الأمم المتحدة بجنيف، إن "أربعين شاحنة مساعدات تنتظر منذ أسبوع عند المنطقة الفاصلة على الحدود، بسبب عدم صدور تصريح من النظام السوري لدخولها إلى البلاد، وإن المواد الغذائية فيها ستفسد حتى الاثنين المقبل".

وبلغ العدد الكلي لشاحنات قافلة المساعدات الأممية، التي دخلت، أمس الخميس، إلى مدينة معضمية الشام بريف دمشق، 23 شاحنة، اثنتان منها تحوي مواد طبية، ومثلها مادة الطحين وشاحنتين حملت ألبسة.

وتعرضت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، مساء الاثنين الفائت، لقصفٍ جوي من النظام وروسيا، ما أسفر عن احتراق أكثر من عشر شاحنات ومقتل العديد من المدنيين وكوادر الهلال الأحمر، على طريق أورم الكبرى - كفرناها بريف حلب الغربي.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 7:37:59 م خبر دوليإغاثي وإنساني الأمم المتحدة
الخبر السابق
الائتلاف: حماية المدنيين هي الخطوة الأولى لأي اتفاق دولي حول سوريا
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تنفي نقل مقراتها من تل أبيض بالرقة