ناشطون يطلقون هاشتاغ "holocaustaleppo" للتنديد بمجازر حلب

اعداد حذيفة فتحي | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 9:02:57 م خبر عسكرياجتماعي إعلام

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، يوم الجمعة، "هاشتاغ" "holocaustaleppo" (محرقة حلب)، وذلك لتسليط الضوء على المجازر التي ترتكبها قوات النظام والطائرات الروسية بحق المدنيين في أحياء حلب الشرقية.

وانتشر "الهاشتاغ" على موقعي "فيسبوك" و"تويتر"، ولاقى تفاعلاً كبيراً من قبل الناشطين والصحفيين والمتعاطفين مع المدنيين ضدّ الهجمة على مناطق حلب الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر.

وجاءت معظم المنشورات المرافقة لـ "الهاشتاغ"، للتنديد بالقصف العنيف على حلب، ولوم المجتمع الدولي والأمم المتحدة عن السكوت على المجازر التي تسببت بها الطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام.

وقال أحدهم في تغريدة على "تويتر" مرافقة لتسجيل مصوّر يُظهر أب يبكي فوق جثة ابنه "في حلب لحظات القهر غلبت كل شيء.. من سيواسيه أم من سيعوضه ابنه الذي فقده؟"، ليقول آخر "بوتين (رئيس روسيا) مجرم حرب يقتل الأطفال والنساء ويهجّر الشعب السوري لمصلحة الطاغيه بشار (رئيس النظام) وإيران، مع سبات مجلس الأمن والأمم المتحدة".

واعتبر ناشط خلال منشور له في "فيسبوك"، أنه "بعد البراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية والقنابل الكيماوية والارتجاجية، لم يبق لروسيا والنظام لإبادة حلب إلا القصف بالقنابل النووية".

وكان 81 مدنياً قتلوا، وجرح 125 آخرون بينهم نساء وأطفال، بعدما شنت طائرات حربية روسية نحو 125 غارة جوية، مستهدفةً ثلاثين موقعاً في المدينة،  بالقنابل العنقودية والصواريخ الإرتجاجية، وفق ما ذكر مدير المكتب الإعلامي في الدفاع المدني، ابراهيم أبو الليث، في تصريحٍ لـ "سمارت".

وسبق أن احتل هاشتاغ "حلب تحترق"، شهر نيسان الماضي، المرتبة الأولى عالميا ً في موقع التدوين المصغر "توتير"، فيما غزا اللون الأحمر صفحات موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، تضامناً مع مدينة حلب التي تتعرض لقصف جوي روسي ومن قوات النظام، ما أدى لمقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال، حينها.

الاخبار المتعلقة

اعداد حذيفة فتحي | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 سبتمبر، 2016 9:02:57 م خبر عسكرياجتماعي إعلام
الخبر السابق
الجيش الحر يستعيد السيطرة على عدة قرى في محيط بلدة الراعي بحلب
الخبر التالي
غارات جوية تودي بحياة أكثر من 20 مقاتلاً من "الحر" في حماة