بـ"الفيديو": نساء في الحسكة يلجأن إلى الأعمال الموسمية لإعالة أسرهن

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2016 5:21:57 م خبر أعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني اقتصادي

يلجأ الأهالي في قرى محافظة الحسكة، بما فيهم النساء، للقيام بأعمال موسمية تؤمن لهم مصاريف حياتهم اليومية، حيث تعمل مجموعة نساء في قرية أم فرسان، بتنظيف حبة البركة (الحبة السوداء)، وسط أوضاع معيشية سيئة.

والتقت مراسلة "سمارت" في الحسكة مع مجموعة تتألف من خمس سيدات يعملن في تنظيف حبة البركة في قرية أم فرسان بريف الحسكة، حيث قالت إن كلا منهن تتقاضى مبلغ 500 ليرة سورية يوميا مقابل عملها، إلا أن هذا المبلغ لا يكفي لمصاريف الحياة اليومية، مشيرة أن مهن هؤلاء النسوة تتبدل بشكل مستمر، حسب تغير المواسم خلال العام.

"رقية"، إحدى هؤلاء النسوة، قالت لمراسلة "سمارت" إنها تعمل مع زوجها وابنها المصاب بإعاقة تمنعه من المشي، بهدف جمع تكاليف عملية له تبلغ نحو مليون ليرة سورية، مضيفة أنهم لم يستفيدوا من أي منظمة أو جمعية خيرية.

كذلك قالت سيدة أخرى من العاملات وتدعى "حليمة"، إنها ستبدأ بالعمل في حياكة الصوف بمجرد انتهاء موسم حبة البركة، كي لا تتوقف عن العمل، مضيفة أن المبلغ الذي تجنيه من خلال عملها لا يكفي، إلا أنها مضطرة للاستمرار فيه، وفق قولها.

ويعيش عدد كبير من الأهالي في محافظة الحسكة، ظروفا معيشية سيئة منذ نحو خمس سنوات، رغم وجود العديد من المنظمات المدنية في الحسكة، وفتح طريق جوي إغاثي من قبل الأمم المتحدة، إلا أن الأهالي يشتكون من عدم حصولهم على هذه المساعدات.

يذكر أن إنتاج الخضار المحلية تراجع في محافظة الحسكة، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وشح مياه الري بسبب انقطاع التيار الكهربائي، كما أدى انتشار الأدوية والأسمدة منتهية الصلاحية، إلى تلف نسبة كبيرة من المحاصيل الزراعية، ما أدى أيضا لارتفاع أسعار منتجات هذه المحاصيل.

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2016 5:21:57 م خبر أعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني اقتصادي
الخبر السابق
"أردوغان": مستعدون للمشاركة في معركة الرقة شرط استبعاد "الوحدات الكردية"
الخبر التالي
قتلى في السويداء بإطلاق نار في قرية بالريف الشرقي