وزراء بعض الدول يؤكدون أن الحل في حلب "بيد الروس"

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2016 8:07:48 م خبر دوليسياسي مجتمع دولي

أكد وزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا وأمريكا( الدول الغربية الكبرى)، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي في بيان مشترك، اليوم الأحد، أن روسيا هي المسؤولة عن إيقاف ما يحصل في مدينة حلب، وفق موقع الخارجية البريطانية.

وقال الوزراء في بيانهم، إن "العبء حول ما يحصل في حلب يقع على عاتق روسيا، لتبرهن رغبتها وقدرتها على اتخاذ خطوات "استثنائية" لإنقاذ الجهود الدبلوماسية، التي تهدف لوقف الأعمال العدائية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عراقيل، وتهيئة الظروف المناسبة لاستئناف المحادثات".

وأضاف البيان، أن قصف قافلة المساعدات الإنسانية، ونقض النظام العلني للهدنة الروسية ــ الأمريكية، واستمرار ورود أنباء حول استخدام السلاح الكيماوي، فضلاً عن القصف المستمر لشرقي حلب بدعم من روسيا، يتناقض "تناقضا صريحا مع زعم روسيا أنها تؤيد التوصل لحل سياسي".

وكانت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، تعرضت يوم الاثنين، لقصفٍ جوي من النظام وروسيا، ما أسفر عن احتراق أكثر من عشر شاحنات ومقتل 20شخصاً،  بحسب مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب. 

وطالبت حكومات الدول الغربية الكبرى والممثل السامي للاتحاد الأوروبي، روسيا "باتخاذخطوات لاستعادة مصداقية جهودها، بما في ذلك وقف القصف العشوائي ضد المدنيين، الذي يقوّض التوصل لإنهاء ما يحصل في سوريا"، وفق البيان.

وأكد البيان، أن الدول ملتزمة بالقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية"، حيث طلبوا إلى روسيا احترام ما تعهدت به بالتركيز فعليا على "إرهابيي التنظيم"، فيما شددت على رأيها بأن "جبهة فتح الشام"( جبهة النصرة سابقاً)، هي تنظيم "إرهابي"، داعين الفصائل المتعاونة مع الأخيرة لوقف ذلك.

وطالبوا بالسماح الفوري لدخول المساعدات الإنسانية إلى كافة أنحاء سوريا، منددين بتأخير وعرقلة النظام إيصال هذه المساعدات.

دعا البيان مجلس الأمن الدولي كذلك لاتخاذ مزيد من الخطوات العاجلة لمواجهة وحشية هذا الصراع، خصوصا قصف مدينة حلب.

وتتعرض حلب منذ يومين لحملة قصف مكثّفة وممنهجة من قبل قوات النظام وروسيا، حيث شنت مئات الغارات الجوية بمختلف أنواع القنابل، ما أدى لمقتل وجرح المئات من المدنيين، إذ قال مصدر عسكري في النظام السوري أول أمس، إن حملة القصف التي تشنها قوات النظام وسلاح الجو الروسي على المدينة، سيتبعها "هجوم بري".

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2016 8:07:48 م خبر دوليسياسي مجتمع دولي
الخبر السابق
"محلي حماة": 4,000 متقدم لمقابلة مشروع النظافة والمطلوب 150 عامل
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يعتقل رجلاً في المنصورة غرب الرقة