سبعة فصائل عسكرية تندمج مع "الصفوة الإسلامية" في ريف حلب

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 سبتمبر، 2016 3:18:49 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

أعلنت سبعة فصائل عسكرية تابعة للجيش السوري الحر، اندماجها ضمن "كتائب الصفوة الإسلامية" في ريف حلب، بهدف توحيد العمل العسكري، ضد قوات النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية".

وأوضح البيان المصور، الذي نشر، أمس الأحد، على مواقع التواصل الاجتماعي إعلان الكتائب التالية العاملة في الريف الشمالي: "أحرار أرفاد، أسود الإسلام، شهداء التوحيد، أحرار مارع، كتيبة المدفعية، أحرار جبرين، كتيبة الأسود"، انضمامها واندماجها الكامل ضمن "كتائب الصفوة الإسلامية" المنضوية بدورها في "غرفة عمليات فتح حلب".

وسبق هذا الانضمام، إعلان تسعة فصائل عسكرية عاملة في حلب وريفها، في الـ 31 من شهر آذار الماضي، انضمامها لـ"كتيبة الصفوة الإسلامية" واندماجها تحت مسمى "كتائب الصفوة الإسلامية"، سعياً لزيادة تنظيم الصفوف والعمل العسكري الموحد.

يشار إلى أن "كتيبة الصفوة الإسلامية" وقبل أن تصبح تجمّع "كتائب"، تم تشكيلها في مطلع العام 2013 ضمن "لواء التوحيد" سابقاً، وفي آذار عام 2015 استهدف تفجير لتنظيم الدولة"، اجتماعاً لقادة الكتيبة في بلدة مارع بالريف الشمالي، أسفر عن مقتل قائدها العسكري "أبو مريم"، ومدير المكتب الاعلامي همام النجار الملقب  بـ"أبو يزن الحلبي".

وشهدت حلب وريفها، في الأونة الأخيرة عمليات انضمام واندماج بين الفصائل العسكرية، كان آخرها أول أمس السبت، انضمام "حركة نور الدين الزنكي" عسكرياً إلى غرفة عمليات "جيش الفتح"، في ظل حملة القصف الجوي الكثيف الذي تنفذه طائرات حربية روسية وأخرى تابعة لقوات النظام، على أحياء مدينة حلب المحاصرة، 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 سبتمبر، 2016 3:18:49 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"أدونيس" يحمل روسيا والغرب مسؤولية ما يحدث في سوريا
الخبر التالي
الكرملين: تصريحات أمريكا وبريطانيا "غير مقبولة" وتهدد العملية السياسية