قافلة مساعدات أممية تمتنع عن دخول الرستن إثر قصف النظام لطريقها

اعداد هبة دباس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 سبتمبر، 2016 9:02:38 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة

امتنعت قافلة مساعدات أممية عن دخول مدينة الرستن بحمص بعد وصولها إلى معبر الدار الكبيرة، اليوم الثلاثاء، عقب استهداف طائرات النظام الحربية لطريق من المقرر أن تسلكه، وفق ما صرح لـ"سمارت" عضو "مجلس الشورى" فيها.

وقال عضو "مجلس الشورى" محمد شمسي، إن طائرات النظام الحربية استهدفت طريقاً من المفترض أن تسلكه قافلة مساعدات أممية خلال توجهها إلى مدينة الرستن، موضحاً أن القافلة وصلت إلى معبر الدار الكبيرة وأزيلت السواتر الترابية تمهيداً لعبورها و"ما إن تحركت الشاحنات حتى بدأت طائرات النظام بقصف طريقها"، ما دفع القافلة للتراجع خوفاً من استهدافها، على غرار ما حدث في ريف حلب.

من جانبه، أوضح مراسل "سمارت" أن القافلة كانت مؤلفة من 66 شاحنة محملة بمواد غذائية وطبية وقرطاسية، مقدمة من الأمم المتحدة ومصحوبة بوفد من الهلال الأحمر.

وكانت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، تعرضت في الـ19 من أيلول الجاري، لقصف جوي من النظام وروسيا، ما أسفر عن احتراق أكثر من عشر شاحنات ومقتل العديد من المدنيين، حسب مراسل "سمارت".

وسبق أن دخلت قافلة مساعدات مؤلفة من 54 شاحنة إلى مدينة الرستن أواخر تموز الفائت، في حين أطقلت رئيسة مكتب رعاية الطفل والأمومة في مدينة الرستن، نداء استغاثة بوجود كارثة إنسانية جراء الحصار "الشديد" على المدينة منذ خمسة أشهر، فيما دخلت بشهر نيسان الفائت قافلة مساعدات إلى المدينة، لتستهدف قوات النظام الدفعة الثانية منها أثناء دخولها بالشهر نفسه.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 سبتمبر، 2016 9:02:38 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة
الخبر السابق
"رئاسة الأركان التركية" تعلن استهداف مواقع لتنظيم "الدولة" في شمالي سوريا
الخبر التالي
"محلي دوما": تأجيل دخول قافلة مساعدات للمدينة لـ"أسباب غير معروفة"