إيطاليا تهدد روسيا بـ"قطيعة دولية" إن لم يتوقف "الأسد" عن قتل شعبه

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 سبتمبر، 2016 3:07:09 م خبر دوليعسكريسياسي جريمة حرب

هدّد وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني، اليوم الأربعاء، روسيا بـ"قطعية دبلوماسية دولية"، في حال لم يكف رئيس النظام بشار الأسد عن قتل شعبه، لأن موسكو بيدها أداة الضغط لوضع حد لتصرفاته.

وقال "جينتيلوني" في تصريحات إذاعية، نقلتها وكالة "أكي" الإيطالية إنه "ما زال يأمل بأن يسود الحس السليم، الجانب الروسي، للتعاون بجعل الأسد، يكف عن سلوكه في قتل شعبه"، مضيفاً أنه إن لم يتم ذلك "فلا مفر من قطيعة دبلوماسية على المستوى الدولي".

وتساءل "جينتيلوني"، عمّا إذا كانت طاولات التفاوض مع روسيا، ستلغى وتعود إلى العزلة مرة أخرى، بسبب "دعم الروس لدكتاتور آيل الى  السقوط (بشار الأسد)، متأملاً في الوقت عينه، بإمكانية استئناف المفاوضات، لأن الحل العسكري ليس بمتناول اليد في الوقت الراهن، على حد وصفه.

وأشار "جينتيلوني"، إلى أن "إيطاليا رأت في التدخل الروسي قبل عام حلاً محتملاً لمشاكل سوريا"، ولكن الروس لم يُبدوا التزاماً فيما يخص الهدنة التي تم التفاوض عليها قبل ثلاثة أسابيع في سوريا، متسائلاً مرةً أحرى "ماذا سيكسب الروس بسلوكهم هذا؟".

وتابع وزير الخارجية الإيطالي، إن "روسيا ستفقد كل شيء إن تمسكت بموقفها هذا في سوريا، ولن يكون هناك دوراً دولياً آخر في حلب"، مؤكداً أنها ستكون في عزلة كاملة، وستواجه المجتمع السنّي الذي يمتلك في مناطق آسيا الوسطى وروسيا نفسها حضورا قويا للغاية، وفقاً لقوله.

وتأتي تصريحات وزير الخارجية الإيطالي، عقب انتقادات وجهها لـ روسيا أمس الثلاثاء، لعدم استخدام نفوذها في وقف المجازر بمدينة حلب المحاصرة، متهماً إياه بتأييدها للمجازر التي ينفذها النظام في سوريا، وفق مقال نشرته صحيفة "أونيتا" الإيطالية.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 سبتمبر، 2016 3:07:09 م خبر دوليعسكريسياسي جريمة حرب
الخبر السابق
"جيش السنة" يوقف عملياته العسكرية على خلفية "تمرد داخلي"
الخبر التالي
وزير الخارجية الإيراني يصل تركيا لبحث الأوضاع في سوريا