"رايتس ووتش" تطالب بإحالة الملف السوري للجنائية الدولية وفرض عقوبات فردية

اعداد إيمان حسن | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 سبتمبر، 2016 3:45:03 م خبر دوليعسكري الكيماوي

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم الأربعاء في تقرير لها، "مجلس الأمن" التابع للأمم المتحدة بفرض عقوبات فردية"، وحظر استخدام الأسلحة الكيميائية إضافة لإحالة الملف السوري إلى "المحكمة الجنائية الدولية"، بعد صدور تقارير عن الهجمات الكيميائية مؤخراً في حلب.

وشدد نائب مدير قسم الطوارئ "أوليه سولفانغ" على ضرورة ردع تلك الأعمال "الوحشية" وقيام "مجلس الأمن" بمحاسبة حكومة النظام، مشيراً إلى استمرار الأخير في هجماته الكيميائية رغم تأكيد الأمم المتحدة مسؤوليته عنها.

وطالبت المنظمة، بفرض حظر أسلحة على جميع أطراف الصراع بما فيها حكومة النظام، وفرض عقوبات على المتورطين بالانتهاكات، وضرورة إحالة "الملف السوري" إلى "المحكمة الجنائية الدولية".

ورأى " سولفانغ" أنه من المعيب استمرار الحكومات باستخدام الأسلحة الكيميائية بعد مئة عام من الحرب العالمية الأولى، والأسوأ من ذلك، إفلات النظام من العقوبة.

وقالت المنظمة إن الأمم المتحدة ستقدم إلى "مجلس الأمن" في 21 تشرين الأول القادم، تقريرها الرابع والأخير عبر لجنة التحقيق في الهجمات الكيميائية بسوريا عن تسع هجمات في عامي 2014 و2015، مطالبة بتمديد وتوسيع ولاية اللجنة لمواصلة عملها.

يشار أن فريق "بعثة التحقيق" الأممي أحصى 116 هجوماً بمواد سامة في سوريا خلال عامي 2014 و2015، موثقاً في تقرير لاحق هجومين للنظام بغاز الكلور عام 2014 و2015، فيما اتهم تنظيم "الدولة " بتنفيذ هجوم بغاز الخردل.

وكان مصدر طبي أكد لـ"سمارت" قصف تنظيم "الدولة الإسلامية" لمدينة مارع بـ"غاز الكلور السام"، ووقوع ثمان حالات اختناق في صفوف المدنيين.

ودعت بريطانيا وفرنسا مجلس الأمن الدولي، في أواخر آب الماضي، إلى فرض عقوبات على النظام بعد اتهام تقارير له بشن هجمات كيميائية، في وقت طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المجلس بفرض عقوبات "فورية" على النظام لشنه هجمات بالأسلحة الكيمائية، وإحالة الأمر إلى محكمة الجنايات الدولية، استناداً إلى تقارير للأمم المتحدة.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 سبتمبر، 2016 3:45:03 م خبر دوليعسكري الكيماوي
الخبر السابق
وزير الخارجية الإيراني يصل تركيا لبحث الأوضاع في سوريا
الخبر التالي
قتيلان وجرحى بقصف جوي ومدفعي على مخيم خان الشيح بريف دمشق