حملة "لا للتهجير": هدفنا فضح ممارسات النظام ومطالبة المجتمع الدولي بإيقاف التهجير

اعداد مصطفى حسين | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 سبتمبر، 2016 12:37:26 م خبر سياسياجتماعي تهجير

قال معتز شقلب، عضو حملة "لا للتهجير" التي انطلقت قبل أسبوع، إن الحملة تهدف لفضح ممارسات النظام وأعمال التهجير القسري التي يمارسها لطرد السكان من مناطقهم، بالإضافة إلى مطالبة المجتمع الدولي باستعمال سلطاته لمنع هذا التهجير.

وأضاف "شقلب" في تصريح خاص لـ "سمارت"، اليوم الخميس، أن ناشطين وأعضاء في عدة منظمات وقعوا على بيان أطلقته الحملة منذ أسبوع، على موقعها الرسمي، إضافة لمواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك ـ تويتر"، رفضاً لسياسة التغيير الديموغرافي التي يسعى النظام لفرضها في عدة مناطق بسوريا.

وحول نشاطات الحملة، تحدث "شقلب" بأنهم سيقيمون ندوات ومؤتمرات حول طبيعة التهجير السكاني التي يمارسها النظام، وشرح ما يعاني منه الشعب السوري، حيث سيكون ختام هذه الحملة في الثامن من تشرين الثاني القادم، بمظاهرات في أوروبا وأمريكا وتركيا.

وكشف عضو الحملة، عن تشكيل تجمع يضم معظم الناشطين المشاركين في الحملة من أنحاء مختلفة في العالم لإدارة الحملة والمظاهرات، وأنهم حصلوا حتى الآن على ثمانية تراخيص للتظاهر في كل من "بلجيكا وفرنسا وألمانيا وأمريكا" إضافة لتركيا ولبنان.

وأكد "شقلب" أن المنظمين هم ناشطون مستقلون لا يتبعون لأي جهة سياسية، وهدفهم هو لفت نظر العالم إلى قضية التهجير القسري التي يمارسها النظام في سوريا.

تأتي هذه الحملة، بعد قيام قوات النظام بتهجير أهالي مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية، أواخر شهر آب، إضافة لقيامها بتهجير أهالي حي الوعر المحاصر في مدينة حمص إلى ريفها الشمالي، بعد اتفاق مع لجنة المفاوضات في الحي المحاصر.

الاخبار المتعلقة

اعداد مصطفى حسين | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 سبتمبر، 2016 12:37:26 م خبر سياسياجتماعي تهجير
الخبر السابق
قتلى وجرحى بقصف جوي لقوات النظام على خان شيخون في إدلب
الخبر التالي
الائتلاف: الحل السياسي لم يعد مطروحاً