الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

المجلس المحلي في دوما: النظام هو المستفيد من الاغتيالات والمجلس يعاني نقصاً بالتمويل

تحدث مدير العلاقات العامة والإعلام، في المجلس المحلي لمدينة دوما بريف دمشق، المهندس "أحمد طه"، في تصريح خاص لـ"سمارت" اليوم السبت، عن الوضعين الإنساني والميداني في المدينة.

وقال المهندس "طه" إن المدينة تتعرض لقصف جوي ومدفعي وصاروخي بشكل مستمر منذ شهرين، وسط نقص حاد في المواد الطبية والأدوية، التي تمنع قوات النظام إدخالها إلى الغوطة منذ عامين، فيما صنعتها بعض الهيئات العاملة المحلية بمواد أولية.

وأضاف إن الحصيلة اليومية لضحايا القصف على المدينة، تظهر يومياً على صفحات المجلس والتنسيقيات، فيما نحمل على عاتقنا إزالة الأنقاض التي تؤثر على السير والطرقات الرئيسية، حيث يوجد صندوق خاص للطوارئ.

إنسانياً، أكد "طه" أن المواد الغذائية تتوفر بشكل نسبي، مع انعدام القدرة الشرائية للمواطن، حيث يصل سعر كيلو القمح إلى 2.2 دولار، كما ارتفعت أسعار المحروقات لتصل إلى 7 دولار لمادة المازوت و17 دولاراً للبنزين، ما أدى لاعتماد الحطب للطبخ والتدفئة.

وأشار "طه" إلى موقف المجلس المحلي من حوادث الاغتيال، لافتاً أن "النظام وحده صاحب المصلحة من هذه الجرائم، ولا بد من وجود طابور خامس يخدم مصالحه ويشقّ صفوف المعارضة"، على حد تعبيره.

وتابع "طه" الحديث بالقول إن المجلس المحلي يحاول التعامل مع هذه الأحداث، على قدر استطاعته والإمكانيات المادية المتاحة، حيث نفذ مشاريع لدعم الزراعة والعملية التعليمية وأعمال النظافة وبخ المبيدات، لمنع انتشار الأمراض، إضافةً لتزويد الهيئات الطبية بمادة المازوت لحالات الطوارئ، فيما يسعى المجلس لمشاريع لتمويل المياه والصرف الصحي.

وختم "طه" أن هناك نقصاً شديداً في الدعم، بعد حصول المجلس على مبلغ عشرة آلاف دولار فقط من الحكومة السورية المؤقتة، وعلى عشرة آلاف دولار لدعم رواتب 180 موظفاً، من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة.

يذكر أنّ المجلس المحلي في دوما، أعلن خلال اجتماع للمجالس في الغوطة الشرقية الأسبوع الماضي، أن مدينة دوما "منكوبة" من جميع النواحي.