الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

المجلس العسكري في دمشق وريفها يوضح كيفية استعمال مياه نبع الفيجة للضغط على قوات النظام

أصدر المجلس العسكري في مدينة دمشق وريفها، أمس الاثنين، بياناً توضيحياً حول استغلال مياه نبع الفيجة كورقة ضغط على قوات النظام، حسب ما جاء على الصفحة الرسمية للمجلس.

وجاء في البيان، أنه تم تقنين مياه الشرب بنسبة 80 %، وإرسال نحو متر من المياه إلى دمشق، منذ بداية شهر رمضان وحتى الآن، موضحاً أن "كمية المياه هذه تكفي قرى وادي بردى ويتبقى حوالي ثلث المتر لمدينة دمشق".

وأضاف، أن "التقنين شكّل ضغطاً كبيراً على قوات النظام، حيث بدأت تأثيراته السلبية منذ نحو أسبوع بسبب شح الآبار الاحتياطية في دمشق وامتلائها بالطين والوحل، ما أدى لانتشار الأوبئة والأمراض المعدية".

وطالب البيان أهالي مدينة دمشق أن "يخرجوا عن صمتهم ويعلنوا العصيان المدني، نصرة للدين ولأنفسهم ولإخوانهم في مدينة الزبداني ومناطق أخرى، تقصف كل يوم بالحاويات والبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية وقذائف المدفعية، عدا مكوثهم تحت وطأة الحصار"، على حد وصفه.

ولفت أن "مياه نبع الفيجة بدأت بالتراجع والانحسار في جوف الأرض، نتيجة القصف العنيف والمتواصل على منطقة الزبداني ومحيطها، إضافةً لتهدم الطبقات الحاضنة لحوض النبع".

ونوه البيان أن "مواد النحاس والرصاص والزنك والفوسفور التي تدخل في تركيب القذائف، تتفاعل بدورها مع المياه الجوفية بعد تسربها إلى باطن الأرض، ما ينتج عنها تفاعلات كيميائية سامة تؤدي إلى تلوث مياه شرب الفيجة".