الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

إطلاق حملة توعية في بلدات بريف إدلب للتعامل مع أمراض تصيب الأبقار والأغنام والدواجن

أطلقت مؤسسة "بناء" للتنمية، منذ بداية شهر آب الجاري، حملة توعية تحت عنوان "التعامل مع الأمراض التي تصيب الأبقار والأغنام والدواجن" في بلدتي ترمانيين وكلي وقرية كفروما بريف إدلب الجنوبي.

وقال المنسق الميداني في المؤسسة "محمد سكاف" لـ"سمارت"، اليوم السبت، إن كادراً من الأطباء البيطريين التابعين لمؤسسة "بناء" أطلق الحملة، مشيراً أنها ما زالت مستمرة حتى الآن.

وأوضح "سكاف"، أن " المرضين المنتشرين في المنطقة هما باستريلا الأغنام وكسر المناعة بين الدواجن، وهناك اشتباه بالإصابة بمرض الجدري أو التكتل العقدي الجلدي"، لافتاً أنهم "أقاموا ندوات توعية حول الأمراض الفيروسية وطرق التعامل معها وطرق علاج الأمراض الجرثومية ضمن الإمكانيات المتوفرة"، على حد تعبيره.

وعن أبرز نشاطات وفعاليات الحملة قال "سكاف"، "تتم إقامة ندوات تعريفية بالأمراض الوبائية وطرق التعامل معها بدايةً، يعقبها لقاءات تشاورية للاستماع من خلالها إلى هموم المربين والأمراض المنتشرة تحت إشراف كادر من الأطباء يعالج الحالات المتوفرة".

وأشار أن "بعض الأطباء البيطريين، من المناطق التي أقيمت فيها الندوات، كانوا حاضرين، إضافةً لوجود فنيين بيطريين وعدد كبير من المربين والمهتمين بانقطاع الثروة الحيوانية"، وفق قوله.