الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا إلى ثلاث إصابات (الحكومة السورية المؤقتة) - 20:56 وفاة رضيعة من مهجري الغوطة الشرقية نتيجة سوء التغذية بمخيم البل في مدينة الباب شرق حلب (مصادر محلية) - 20:06 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة كفربطيخ جنوب إدلب (مراصد عسكرية) - 18:22 تربية إدلب تعلق دوام المدارس والمعاهد حتى إشعار آخر بعد تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في المحافظة (بيان) - 15:09 فرض الحجر الصحي على أطباء في مدينة الباب بريف حلب بعد أخذ عينات منهم (مصدر خاص) - 11:34 حكومة النظام تطلق سراح ثمانية أشخاص من معتقلي مظاهرات السويداء إثر مفاوضات مع النظام (ناشطون) - 11:04 النظام يعلن تسجيل 22 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 394 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 11:00 الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01

منظمة بريطانية: جيل كامل من الأطفال السوريين يواجه أضراراً نفسية كارثية

قالت منظمة "أنقذوا الأطفال" البريطانية، اليوم الثلاثاء، إن جيلاً كاملاً من الأطفال السوريين، يواجه أضراراً نفسية كارثية، وإن طفلاً من كل أربعة داخل سوريا، معرض للإصابة بمرض عقلي بسبب رؤيتهم ويلات الحرب.

وأضافت المنظمة التي تعنى بالدفاع عن حقوق الطفل حول العالم، في تقرير لها، أن الحاجات النفسية للأطفال السوريين، منذ أربع سنوات ونصف، لم يجر التعامل معها، بسبب ضعف التمويل، والزيادة في عدد اللاجئين، إضافة للضغوط التي تتعرض لها الموارد في الدول التي تستقبل اللاجئين.

وقال مدير فرع منظمة "أنقذوا الأطفال" في لبنان ايان روجر، إن هناك العديد من المسببات الثانوية للأضرار النفسية والاجتماعية التي قد تصيب الأطفال بعد وصولهم بلداناً جديدة.

وأكدت المنظمة أن نحو 10% من الأطفال السوريين المشمولين ببرامجها في إقليم كردستان العراق، قد فقدوا أحد والديهم على الأقل،  أما في لبنان، فقد تغيب نسبة كبيرة من الأطفال عن المدارس لثلاث سنوات على الأقل.

وأشار "روجر" أن هناك آثار خطيرة وكبيرة على صحة الأطفال النفسية والبدنية، ناتجة عن التغيب عن المدارس لأشهر وسنوات، ومحاولة التعامل مع القلق الحاد في البيت، بالإضافة لفراق الأصدقاء والأقارب، والتمييز الذي يعانون منه يوماً، والاضطرار للعمل والزواج المبكر، والإقامة في مناطق فقيرة وغير آمنة.

وأوضح أن ممارسة النشاطات الاعتيادية، كالذهاب للمدرسة ورؤية الوالدين وهما يقومان بالواجبات المنزلية، تعتبر أمراً حيوياً بالنسبة للأطفال.