الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

الحراك الشعبي يطالب فصائل الغوطة بوقف الاقتتال ويهدد بحراك موجه ضدهم

pictogram-avatar
Editing: بشر سعيد |
access_time
تاريخ النشر: 2016/05/19 14:00

طالب الحراك الشعبي بغوطة دمشق الشرقية، الفصائل العسكرية بوقف الاقتتال فيما بينهما وفق شروط محددة، منذراً الفصائل بحراك شعبي موجه ضدها في حال عدم الاستجابة للشروط خلال 24 ساعة. 

وجاء في بيان صادر عن الحراك عُمم، اليوم الخميس، "يتوجب على الفصائل وقف إطلاق النار بشكل شامل، وسحب كافة المظاهر المسلحة من الغوطة الشرقية، بالإضافة لإطلاق المحتجزين لدى الأطراف، وعودة المقاتلين لنقاط رباطهم".

وطالب البيان الفصائل بتشكيل لجنة تضم الأطراف المشتبكة، لفض النزاع تحت رعاية الحراك الشعبي، وأعطاها فترة 24 ساعة لتلتزم بالبنود المذكورة أعلاه.

وهدد البيان الفصائل، بالتحرك ضدها من خلال "دعوة المدنيين للخروج ظهر الغد لإزالة الحواجز التابعة للفصائل، وكذلك قناصيهم وإخراجهم من مناطقهم، وذلك تحت إشراف لجنة مخصصة لهذا الأمر".

وأضاف البيان، أن الفصيل الذي لا يستجيب لهذه الشروط وهذا الحراك، سيتم مقاطعته ووقف التعامل معه، ومحاربته على كافة الأصعدة من قبل المدنيين والجهات الثورية في الغوطة الشرقية.

وتعيش الغوطة الشرقية حالة اقتتال داخلي بين الفصائل العسكرية منذ أواخر شهر نيسان الفائت، في ظل طرح مبادرات لنبذ الخلاف والتوصل إلى اتفاق دون جدوى إلى الآن، حيث يحمّل الناشطون مسؤولية تقدم النظام في الغوطة للفصائل المشتبكة فيما بينها.