الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

الهيئة العامة للغوطة تحدد المخولين لبحث الهدن بظل إشاعات عن مفاوضات مع النظام

pictogram-avatar
Editing: بشر سعيد |
access_time
تاريخ النشر: 2016/07/30 18:20

حددت الهيئة العامة في الغوطة الشرقية، اليوم السبت، الجهات المخولة للبحث في موضوع الهدنة مع النظام، معتبرة أي جهة تفاوض بمفردها "خارجة عن إجماع أهل الغوطة"، وذلك في بيان صدر عن الهيئة على خلفية انتشار إشاعات حول عقد مفاوضات مع النظام.

وجاء بيان الهيئة على خلفية تردد إشاعات حول دخول وفد مفاوض تابع للنظام من "مكتب الأمن الوطني" إلى مدينة دوما، ولقائه، بحسب ما تردد، مع عدد من أعضاء مجلس الأمناء فيها، دون ورود أي معلومات عن فحوى الاجتماع ونتائجه، وفق ما صرح لـ"سمارت" الأمين العام للهيئة.

وأوضح الأمين العام، محمد سليمان دحلا، أن إشاعات أخرى سرت عن اجتماعات مماثلة في بلدات ومدن أخرى، "الأمر الذي دفع الهيئة لإصدار بيانها"، وتحديد الجهات المخولة ببحث الهدن والتفاوض مع النظام.

 وأوضح البيان أن الفصائل العسكرية العاملة في الغوطة الشرقية "مجتمعة" هي الجهة المخولة لبحث الهدن من النواحي الميدانية والعسكرية، فيما تبحث النواحي المدنية والسياسية من قبل "الهيئة العامة بالتوافق مع قادة الفصائل"، حيث تصادق الهيئة العامة على الاتفاق النهائي للهدنة.

وأكدت الهيئة في بيانها رفض "الاستسلام المغلف بمقولة المصالحة الوطنية"، كما أكدت وحدة مدن وبلدات الغوطة الشرقية، معتبرة مفاوضة بلدة أو مدينة بمفردها "خروجاً عن إجماع أهل الغوطة" وأن قرارها لن يكون ملزماً.

وتتألف الهيئة العامة من 200 شخصية ثورية فاعلة في الغوطة الشرقية، حيث تشكلت بمشاركة نحو ثمانين مؤسسة ومنظمة عاملة في مجال المجتمع المدني، بحسب "دحلا".