الأخبار العاجلة
النظام يمدد المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم التي يجب استيفائها ابتداء من 22-3-2020 (وسائل إعلام النظام) - 15:47 "حكومة النظام" تستأنف دوام العاملين في القطاع العام اعتباراً من غدا الاثنين (إعلام النظام) - 12:33 قتلى وجرحى بانفجار اسطوانة غاز سفري بإدلب (ناشطون محليون) - 11:41 "الحكومة المؤقتة" تبدأ بإنشاء وحدات طبية مجهزة شمال حلب لمواجهة فيروس "كورونا"(وزير الصحة) - 11:30 أكثر 750 ألف نازح ينتظرون العودة إلى منازلهم في حلب وإدلب منذ وقف إطلاق النار(منسقو الاستجابة) - 11:04 جريح بانفجار لغم في أرض زراعية شمال حماة ( ناشطون+ إعلام النظام) - 10:01 أهال يحتجون على تدهور الوضع المعيشي والاقتصادي في السويداء (مصادر محلية) - 08:57 قصف مدفعي على قريتي بينين ودير سنبل جنوبي إدلب من مواقع قوات النظام المحيطة بها (ناشطون) - 08:13 "الإدارة الذاتية" الكردية تصدر قرارا بفتح معبري التايهة والطبقة بالرقة (بيان) - 07:43 إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21

الدفاع المدني: أكثر من 323 قتيلا و1135 جريحاً جراء 1350 غارة على حلب

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2016/09/25 12:13

قال الدفاع المدني في حلب وريفها بتصريح إلى "سمارت"، اليوم الأحد، إنه سقط عشرات الضحايا نتيجة القصف الجوي للنظام وروسيا على حلب، منذ ستة أيام، كما خرج أربع مراكز للدفاع المدني عن الخدمة.

وأوضح مسؤول المكتب الإعلامي للدفاع المدني، إبراهيم أبو الليث، إنهم وثقوا حتى اللحظة مقتل 323 شخصا، وجرح1135 آخرين، في 1350 غارة نفذها سلاح الجو الروسي.

وأضاف "أبو الليث" بأنّ القصف الجوي شمل أسلحة متنوعة، بعضها محرم دوليا، منها القنابل الفوسفورية والارتجاجية والعنقودية، إضافة للصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة والألغام البحرية.

وأكد "أبو الليث" أن نسبة 99 في المئة من القصف استهدف الأحياء السكنية، إضافة لاستهداف مراكز الدفاع المدني، حيث خرجت أربع مراكز عن الخدمة إضافة لست آليات، كما قضى خلال القصف عنصر من الكادر الطبي في منظومة الإسعاف وأصيب ستة من عناصر الدفاع المدني.

وكان مركزان للدفاع المدني خرجا عن الخدمة، أول أمس الجمعة، في هجوم شنه سلاح الجو الروسي وطائرات النظام الحربية على أحياء مدينة حلب.

وسقط معظم الضحايا المدنيين في اليومين الأخيرين، حيث بلغت حصيلتهما، أول أمس الجمعة، 91 قتيلاً و125 جريحاً، فيما بلغت حصيلتهما أمس السبت، 77 قتيلاً و250 جريحا

وتشهد الأحياء الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام في مدينة حلب، قصفا غير مسبوق، ما دفع مجلس الأمن الدولي، اليوم، لعقد اجتماع طارئ يبحث فيه الوضع في المدينة، تزامناً مع إدانات من  جهات ومنظمات دولية، فيما أعربت الأمم المتحدة، أمس السبت، عن صدمتها جراء التصعيد العسكري الكبير الذي تشهده مدينة حلب، واصفة إياه بـ"الأعنف" في سوريا، بينما قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، لاتهام القوات الروسية بارتكاب إبادة جماعية في مدينة حلب.

ويأتي هذا بعد إعلان النظام عن بدء عملياته في المدينة بقصف جوي يتبعه "هجوم بري"، بهدف السيطرة عليها.