الأخبار العاجلة
غارات لطائرات حربية روسية على قرية الغسانية غربي محافظة إدلب (مصادر محلية + مراصد عسكرية) - 08:02 "الإدارة الذاتية" تمدد حظر التجول للوقاية من مرض "كورونا"في شمال وشرق سوريا (بيان) - 07:43 هزتان أرضيتان تضربان غرب اللاذقية وغرب دمشق (المركز الوطني للزلازل) - 06:49 النظام يحتجز مدنيين لاحتجاجهم على سوء الأوضاع في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية في دمشق ( وزارة داخلية النظام) - 14:37 قوات النظام تقصف بقذائف الدبابات قريتي الصالحية والفطيرة جنوب إدلب من مواقعها في مدينة سراقب وقرية حزارين (مصدر عسكري) - 14:35 وفاة مواطن سوري من بلدة زيتان جنوب حلب مغترب في السعودية جراء إصابته بمرض "كورونا - كوفيد19" ( مصادر محلية) - 14:02 مظاهرة في مدينة دارة عزة غرب حلب للمطالبة بعودة النازحين ورحيل النظام السوري (ناشطون) - 13:02 مقتل شاب بانفجار لغم أرضي في مدينة خان شيخون جنوب إدلب (ناشطون ) - 11:19 "السورية للطيران" تستغل المسافرين العائدين من دولة الأمارات إلى سوريا (مسافرون ومغتربون) - 10:55 مقتل مقاتل سابق من "الحر" شمال غرب مدينة درعا (مصادر محلية) - 10:29

قافلة مساعدات أممية تمتنع عن دخول الرستن إثر قصف النظام لطريقها

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2016/09/27 18:02

امتنعت قافلة مساعدات أممية عن دخول مدينة الرستن بحمص بعد وصولها إلى معبر الدار الكبيرة، اليوم الثلاثاء، عقب استهداف طائرات النظام الحربية لطريق من المقرر أن تسلكه، وفق ما صرح لـ"سمارت" عضو "مجلس الشورى" فيها.

وقال عضو "مجلس الشورى" محمد شمسي، إن طائرات النظام الحربية استهدفت طريقاً من المفترض أن تسلكه قافلة مساعدات أممية خلال توجهها إلى مدينة الرستن، موضحاً أن القافلة وصلت إلى معبر الدار الكبيرة وأزيلت السواتر الترابية تمهيداً لعبورها و"ما إن تحركت الشاحنات حتى بدأت طائرات النظام بقصف طريقها"، ما دفع القافلة للتراجع خوفاً من استهدافها، على غرار ما حدث في ريف حلب.

من جانبه، أوضح مراسل "سمارت" أن القافلة كانت مؤلفة من 66 شاحنة محملة بمواد غذائية وطبية وقرطاسية، مقدمة من الأمم المتحدة ومصحوبة بوفد من الهلال الأحمر.

وكانت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، تعرضت في الـ19 من أيلول الجاري، لقصف جوي من النظام وروسيا، ما أسفر عن احتراق أكثر من عشر شاحنات ومقتل العديد من المدنيين، حسب مراسل "سمارت".

وسبق أن دخلت قافلة مساعدات مؤلفة من 54 شاحنة إلى مدينة الرستن أواخر تموز الفائت، في حين أطقلت رئيسة مكتب رعاية الطفل والأمومة في مدينة الرستن، نداء استغاثة بوجود كارثة إنسانية جراء الحصار "الشديد" على المدينة منذ خمسة أشهر، فيما دخلت بشهر نيسان الفائت قافلة مساعدات إلى المدينة، لتستهدف قوات النظام الدفعة الثانية منها أثناء دخولها بالشهر نفسه.