الأخبار العاجلة
وصول تعزيزات عسكرية لروسيا والنظام إلى جنوب دير الزور (ناشطون) - 16:48 "الجبهة الوطنية" تعلن مقتل القائد العسكري "هشام أبوأحمد" إثر استهدافه بواسطة طائرة مسيرة على محور البارة جنوب إدلب ( مصدر عسكري) - 15:08 جريح مدني بانفجار عبوة ناسفة في سيارة بمدينة الباب شرق حلب (ناشطون ) - 13:28 آلاف الأشخاص يتظاهرون على طريق (M4) شرق مدينة إدلب للمطالبة بعودة النازحين إلى بلداتهم ورحيل النظام السوري (ناشطون ) - 11:25 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:49 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:06 روسيا تسير دورية تابعة لها برفقة سيارات مدنية في منطقة تل تمر بالحسكة (مصدر إعلامي) - 09:37 تعزيزات للجيش التركي تصل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين (مصادر محلية) - 08:35 تحليق كثيف لطائرات الاستطلاع الإسرائيلي في سماء القنيطرة والجولان (ناشطون) - 08:23 النظام السوري يعلن عن " 16" إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع العدد إلى "86" مريضا (وزارة الصحة) - 06:59

محققون أمميون في ريف حلب للتحقيق بقصف قافلة المساعدات في أيلول الماضي

pictogram-avatar
Editing: بشر سعيد |
access_time
تاريخ النشر: 2016/11/18 12:09

أكد نائب الأمين العام للأمم المتحدة، يان إلياسون، اليوم الجمعة، أن محققين من المنظمة الدولية موجودون في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي للتحقيق بالقصف الذي طال قافلة المساعدات الإنسانية الأممية شهر أيلول الماضي.

وفي مؤتمر صحفي بجنيف أوضح "إلياسون"، حسب وكالة رويترز، أن المحققين سيحيلون نتائج تحقيقاتهم إلى مجلس الأمن، في حال تمكنوا من تحديد الطرف المسؤول عن تنفيذ الهجوم، الذي استهدف القافلة المؤلفة من 31 شاحنة مساعدات.

ولفت نائب الأمين العام، إلى صعوبة المهمة، حيث من الممكن أن يتم إخفاء الأدلة أو العبث بها، مشدداً أن "هجوماً من هذا النوع يشكل جريمة حرب دون أدنى شك".

وكان 34 مدنياً بينهم مدير مركز الهلال الأحمر قتلوا، على الطريق الواصل بين بلدتي أورم الكبرى وكفرناها بريف حلب الغربي في 19 أيلول الماضي، جراء غارات لطائرات حربية استهدفت قافلة مساعدات أممية، مؤلفة من 31 شاحنة مقدمة من الأمم المتحدة والصحة العالمية و"اليونيسيف" والهجرة الدولية.

وطالبت الحكومة السورية المؤقتة آنذاك، مجلس الأمن باتخاذ إجراءات سريعة تجاه التصعيد الدامي، كما عبرت الولايات المتحدة والمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، عن "غضبهما" عقب القصف، فيما نفت وزارة الدفاع الروسية، مسؤوليتها عن الهجوم.

وكان ناشطون أكدوا لمراسل "سمارت" قيام طائرات حربية روسية استهداف القافلة الإغاثية.