الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"فيتو" روسي - صيني يسقط مشروع قرار في مجلس الأمن حول حلب

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2016/12/05 21:09

استخدمت روسيا والصين حق النقض "الفيتو"، مساء اليم الاثنين، ضد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، ضد اتفاق هدنة لسبعة أيام في حلب، قدمته كل من نيوزيلندا ومصر وإسبانيا.

وصوتت فنزويلا ضد مشروع القرار، في حين امتنعت أنجولا عن التصويت، وصوتت الدول الـ11 المتبقية لصالح المشروع.

وزعم السفير روسيا في مجلس الأمن، فيتالي تشوركين، قبيل جلسة التصويت، إنَّ "مسودة المشروع تخالف عمل مجلس الأمن لأنها وضعت في وقتٍ متأخر من هذا اليوم، ولا يمكن التصويت عليها قبل يوم غد".

واعتبر "تشوركين" أن بلاده رفضت مشروع القار "لأنه لا يضمن خروج المسلحين بشكلٍ فوري من شرقي حلب، بل يقتصر فقط على وقف إطلاق النار".

وأضاف أنَّ وزيرا خارجية روسيا وأميركا اتفقا على عقد اجتماعٍ في جنيف، لمناقشة بعض الأمور (...) لكن الشركاء الأمريكيين عرضوا تأجيلها إلى يوم السابع من كانون الأول".

وأشار السفير الروسي في جلسة التصويت إلى "أهمية الاتفاق على جدول زمني لخروج المسلحين، ليدخل بعده وقف إطلاق النار حيز التنفيذ ليسمح للمسلحين في الخروج، وبذلك ستحل مشكلة شرقي حلب بشكل فعَّال عن طريق تأمين المدنيين والمساعدات الإنسانية وتطبيع الأوضاع ككل"، على حد تعبيره.

من جهتها اتهمت سفيرة الولايات المتحدة في مجلس الأمن روسيا بـ"التذرع بالمشروع كونه، يقوض الاتفاق بينها وبين الولايات المتحدة حول شرقي حلب"، مضيفةً أنَّ الولايات المتحدة ووزير خارجيتها واصلت محادثاتها مع روسيا لإيجاد حل للمعاناة هناك".

وأضافت أنَّ "الولايات المتحدة وروسيا لم تتوصلا لنتيجة لأنَّ روسيا تركز على مكاسبها العسكرية أكثر من مساعدة المدنيين السوريين، وهي في الماضي وعدت بحلٍ دبلوماسي إلا أن وعدها تلاه قصف وحشي (...) ونحن لن نسمح لروسيا أن تضلل مجلس الأمن، وننتظر الحل التوافقي الذي لن يأتي من روسيا".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال اليوم الاثنين، إن خبراء روس وأمريكيين سيبدؤون العمل قريباً على صياغة اتفاق لإنهاء ملف حلب، وإخراج الفصائل العسكرية من المدينة.

وتعتبر المرة السادسة التي تستخدم فيها روسيا مشروع قرار مجلس الأمن بشأن سوريا منذ 2011، والمرة الخامسة التي تستخدم فيها الصين نفس الخطوة.