الأخبار العاجلة
النظام يحتجز مدنيين لاحتجاجهم على سوء الأوضاع في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية في دمشق ( وزارة داخلية النظام) - 14:37 قوات النظام تقصف بقذائف الدبابات قريتي الصالحية والفطيرة جنوب إدلب من مواقعها في مدينة سراقب وقرية حزارين (مصدر عسكري) - 14:35 وفاة مواطن سوري من بلدة زيتان جنوب حلب مغترب في السعودية جراء إصابته بمرض "كورونا - كوفيد19" ( مصادر محلية) - 14:02 مظاهرة في مدينة دارة عزة غرب حلب للمطالبة بعودة النازحين ورحيل النظام السوري (ناشطون) - 13:02 مقتل شاب بانفجار لغم أرضي في مدينة خان شيخون جنوب إدلب (ناشطون ) - 11:19 "السورية للطيران" تستغل المسافرين العائدين من دولة الأمارات إلى سوريا (مسافرون ومغتربون) - 10:55 مقتل مقاتل سابق من "الحر" شمال غرب مدينة درعا (مصادر محلية) - 10:29 دخول مصفحات تركية إلى معسكر المسطومة بإدلب من معبر كفرلوسين(مصادر محلية) - 09:55 احتراق أكثر من 100 دونم من محصول القمح شرق الرقة لأسباب مجهولة (مصدر خاص) - 09:55 173 وفاة جديدة بمرض "كورونا" في روسيا ليرتفع الإجمالي إلى 3807(وزارة الصحة الروسية) - 09:45

"العبدة" لـ"سمارت": النظام يستغل تقدمه في حلب بإعلانه الاستعداد لاستئناف المفاوضات

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2016/12/10 13:14

قال رئيس الائتلاف الوطني السوري، أنس العبدة، اليوم السبت، إن النظام يسعى للاستفادة من تقدمه العسكري في حلب مؤخراً، عبر إعلان استعداه لاستئناف المفاوضات.

وأضاف "العبدة" في تصريح خاص لـ "سمارت"، على هامش مؤتمر صحفي له بمقر الأمانة العامة للائتلاف بمدينة إسطنبول، أن هذ لعبة إضافية يمارسها النظام، بحديثه عن المفاوضات في وقت يرتكب فيه جرائم حرب، وأن نتيجة ضغط من المجتمع الدولي لأنه لا يستطيع أن يقوم بمبادرات سياسية حقيقية إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه حالياً، وفق قوله.

وأعلن مسؤول في وزارة خارجية النظام، أمس الجمعة، إن النظام مستعد لاستئناف المحادثات السورية، ولكن دون وجود شروط مسبقة أو أي تدخل خارجي.

 وحول غياب التمثيل السياسي للمعارضة السورية في المباحثات بين الفصائل العسكرية وروسيا برعاية تركية، مطلع كانون الأول الجاري ، قال إن "هذه المباحثات عسكرية وتتطلب تواجد لممثلين عسكريين، ولم يكن فيها شق سياسي (...) وكان هناك تنسيق بين ممثلي الفصائل والجهات السياسية".

وأشار "العبدة" إلى أن أي اتفاق "يجب أن لا تكون له تأثيرات سياسية سلبية، لأن الهدف منه هو حماية المدنيين وتوفير الرعاية الصحية وكذلك حماية ما تبقى من حلب المحررة"، حسب تعبيره.

وكشف مصدر عسكري خاص لـ"سمارت"، يوم 2 كانون الأول الجاري، عن توقف المفاوضات الدائرة في العاصمة التركية أنقرة بين ممثلي فصائل عسكرية وروسيا، حيث تشترط الأخيرة خروج 900 عنصر من "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) من أحياء حلب الشرقية، لاستئناف المفاوضات.