الأخبار العاجلة
معتصمون يرشقون بالحجارة دورية روسية - تركية في إدلب (مصادر محلية) - 08:11 النظام السوري يعلن عن شفاء حالتين من مرض "كورونا" (وزارة الصحة) - 07:01 الجيش اللبناني يزيل أنابيبا لتهريب المازوت على الحدود اللبنانية السورية (بيان للجيش اللبناني) - 20:01 وزارة الدفاع التركية : مقتل جندي تركي بانفجار استهدف عربته بمحيط قرية اشتبرق بإدلب (بيان رسمي ) - 19:14 تضرر قرابة 500 دونم زراعي غالبها من أشجار الفستق الحلبي جراء اندلاع حرائق في قرية عطشان شمال شرق مدينة حماة لأسباب مجهولة (ناشطون) - 18:23 وفاة طفل غرقا في أحد مسابح مدينة إدلب (مديرية صحة إدلب ) - 17:11 عزل خمسة أشخاص في المشفى الوطني بمدينة حماه للاشتباه بإصابتهم بمرض "كورونا" (مصادر طبية ) - 16:32 أمنية تابعة لـ "تحرير الشام" تزيل أكشاك مواطنين على جسر مدينة أريحا على طريق "M4 "جنوب مدينة إدلب (مراسل سمارت) - 14:48 العثور على جثة طفل مجهول الهوية مقتولا بطعنات سكين شرق مدينة دير الزور (مصدر عسكري) - 12:19 مقتل مدني بانفجار لغم أرضي في بلدة سرمين بإدلب (مصادر محلية) - 11:55

مقتل كافة ركاب الطائرة الروسية المتحطمة في البحر الأسود

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2016/12/25 07:16
Update date: 2016/12/25 11:05

تحديث بتاريخ 2016/12/25 13:05:19 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، اليوم الأحد، مقتل جميع ركاب الطائرة الروسية من طراز " Tu-154"  بعد تحطمها قبالة سواحل مدينة سوتشي الروسية، في البحر الأسود، والتي كانت متجهة إلى قاعدة حميميم العسكرية في اللاذقية.

ومن بين القتلى، ثمانية ضباط وشخصيات عسكرية روسية، و68 موسيقيا من "فرقة ألكسندروف" الموسيقية العسكرية، إضافة لتسعة صحفيين من قنوات روسية، وعاملة في المجال الإنساني، كانوا متوجهين لإحياء أعياد الميلاد في القاعدة الروسية حسب البيان، الذي نقلته وكالة "تاس".

وكانت الوزارة أعلنت، أول أمس الجمعة، إرسال كتيبة من "الشرطة العسكرية" في أحياء حلب الشرقية التي باتت تخضع غالبيتها لسيطرة قوات النظام.

وتدعم روسيا بطائراتها و بوارجها  الحربية وخبرائها على الأرض، النظام في مواجهته مع الفصائل العسكرية في سوريا، منذ أيلول من عام 2014، من خلال قصف المدن والبلدات التي تسيطر عليها الأخيرة، ما أدى لمقتل وجرح  الآلاف من المدنيين، وتدمير البنى التحتية فيها.

وكان من النتائج الأخيرة لهذا الدعم، توصل الفصائل العسكرية والمفاوض الروسي، إلى تسوية  في مدينة حلب، أدت إلى إخراج  كافة سكان أحيائها الشرقية، من مدنيين ومقاتلين، إلى الريف الغربي ومحافظة إدلب.