اليونيسيف: 96 طفلاً قتلوا في حلب و223 جرحوا والنازحون "طفح بهم الكيل"

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2016 11:00:07 م خبر دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب

قالت منظمة رعاية الطفولة "اليونيسيف"، اليوم الجمعة، أن 96 طفلاً قتلوا وجرح 223 آخرين جراء القصف على مدينة حلب، وأن النازحين أعدادهم كبيرة و"طفح بهم الكيل".

وأشارت "اليونيسيف" في بيان، نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن أطفال في المدينة توفوا بسبب ندرة المواد الطبية.

وأضافت المنظمة أنها مستمرة بعملياتها غرب حلب (المناطق الخاضعة لسيطرة النظام)، إلا أنها لاتزال بعيدة على أن تكون كافية، مؤكدةً أن "الجواب الحقيقي الوحيد لحلب هو وضع حد للانحدار إلى مزيد من الرعب".

وكانت "اليونيسف" قالت، يوم الاثنين، إن مجلس الأمن الدولي "فشل" في سوريا، واصفةً الوضع في حلب بـ"الجحيم".

وفي سياق متصل، قالت ممثلة "اليونيسيف" في سوريا هناء سنجر لا نستطيع الدخول للجزء الشرقي في حلب بسبب العمليات العسكرية.

وتابعت الممثلة هناك عدد "رهيب" من النازحين في الشوارع والجوامع والكنائس هناك الآلاف الآلاف من النازحين وحقيقةً "طفح بهم الكيل"، أول مرة نرى انهيارات وخصوصاً الوضع النفسي للأمهات وهناك من نزح بين ثلاث مرات وستة مرات.

وتحدثت "سنجر" عن أم طعنت طفلتها المولودة حديثة إذ تعالج بقسم الطوارئ في مشفى الأطفال، ناقلةً عن لسان الوالدة لتذهب (الطفلة) إلى "الجنة بدلاً من الجحيم العايشين فيه".

وأضافت الممثلة أن قدرة الأهالي على التحمل "تعدوها" (لم يعد بإمكانهم المزيد).

وتتعرض أحياء مدينة حلب الخارجة عن سيطرة النظام لجولة جديدة من القصف الجوي من قبل روسيا والنظام باستخدام جميع أنواع الأسلحة ومنها المحرم دولياً كالفوسفورية والارتجاجية، ما تسبب بسقوط مئات القتلى والجرحى جلّهم من المدنيين بالإضافة لدمار كبير بالبنى التحتية، وسط مطالبات بإيقاف القصف.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2016 11:00:07 م خبر دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب
الخبر السابق
الأمم المتحدة تشكل مجلساً للتحقيق في هجوم "قافلة المساعدات" غرب حلب
الخبر التالي
مصدر لـ "سمارت": النظام يخيّر الهامة وقدسيا بين الموافقة على شروطه أو بـ"الإبادة"