الأخبار العاجلة
طائرات مجهولة تقصف معامل دفاع تابعة للنظام في منطقة الزاوي غرب حماة (مصادر محلية) - 19:16 عناصر من تنظيم "حراس الدين" يعترضون متظاهرين ضد النظام السوري في مدينة إدلب (مصادر محلية) - 18:40 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بمرض "كورونا" في ريف دمشق ما يرفع عدد الحالات المسجلة إلى 124 إصابة (وسائل إعلام النظام) - 18:17 إغلاق مكاتب حوالات و صرافة في محافظة درعا بناء على قرار من حكومة النظام ( ناشطون ) - 16:30 مقتل عنصر لقوات النظام وجرح آخر أثناء مداهمة لاعتقال مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" في مدينة الصنمين شمال درعا (مصادر محلية) - 15:19 انفجار لغمين بالقرب من الدورية الروسية التركية المشتركة الخامسة عشر على طريق "M4" بإدلب - 07:12 طائرات حربية روسية تقصف بالصواريخ الارتجاجية قرية السرمانية غرب حماة (ناشطون) - 20:38 جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16

"تربية إدلب": خروج 160 مدرسة عن الخدمة ومقتل 370 معلما وطالبا عام 2016

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

خرجت أكثر من 160 مدرسة عن الخدمة جراء دمارها بشكل كامل، بينما تضررت 134 مدرسة "جزئياً"، نتيجة قصف روسيا والنظام لها خلال العام الفائت، كما قضى إثره أكثر من 370 طالباً ومعلماً، بحسب ما وثقت "مديرية التربية الحرة" في إدلب .

وقال مدير دائرة الإعلام في المديرية، مصطفى حاج علي، خلال حديث مع "سمارت"، اليوم الخميس، إن المديرية وثقت مقتل سبعين معلماً على الأقل، فيما تشير التوقعات لمقتل 200 آخرين دون توثيق، كما أفادت إحصائيات أخرى بمقتل 300 طالب جراء القصف، خلال العام الفائت.

وتمتلك المديرية إحصائيات كاملة عن حجم الضرر الواقع في عموم مدارس المحافظة، إنما لم تحسب بعد كلفة إعادة تأهيلها وإصلاحها "لعدم وجود الداعم للعملية"، بحسب "حاج علي"، الذي أضاف أن عدد المدارس في المحافظة يبلغ 1400 مدرسة وربعها دمر تماماً.

وكانت "مديرية التربية" أصدرت، أمس الأربعاء، بياناً أوضحت فيه أن نسبة الدمار بلغت أكثر من 35 بالمئة في 134 مدرسة في عموم المحافظة، باستثناء منطقة جبل الزاوية ومدينة أريحا، إذ لم يحصى بشكل دقيق حجم الدمار في مدارسها.

وسبق أن علقت "التربية" والمجمعات التابعة لها أعمالها الإدارية والدوام المدرسي مرات عدة على خلفية التصعيد الذي شهدته مناطق عدة فيها، لاسيما في مدينة معرة النعمان وبلدة حاس التي شهدتا مجازر ارتكبتها طائرات حربية روسية أودت بحياة العشرات من الطلاب والمعلمين.